20:49 GMT13 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تجددت، مساء السبت، المواجهات بين الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، وجماعة "أنصار الله" في محافظة الضالع وسط اليمن.

    القاهرة- سبوتنيك. وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عبر حسابه على "تويتر" أن "وحدات من قوات الجيش الوطني، نفذت مساء اليوم، هجوما خاطفا على مواقع يتمركز فيها الحوثيون في قطاع باب غلق غربي مديرية قَعطبة، شمالي الضالع".

    وأكد المركز الإعلامي "مقتل ما لا يقل عن 6 من عناصر الحوثيين خلال الهجوم الخاطف".

    يأتي ذلك بعد أيام من إعلان الجيش اليمني، الجمعة الماضية، مقتل وإصابة 18 عنصرا من جماعة "أنصار الله"، في مواجهات اندلعت إثر هجومين لقواته على مواقع للجماعة في جبهتي مريس وباب غلق شمالي الضالع.

    وسيطرت القوات الحكومية، في 15 ديسمبر كانون الأول الماضي، على مواقع في قرية القهرة الاستراتيجية بمنطقة مريس شمالي قَعطبة خلال عملية هجومية على عناصر الحوثيين، أوقعت 8 قتلى و17 جريحاً من الجانبين، حسب ما أفاد حينها مصدر عسكري لوكالة "سبوتنيك".

    واتهم الجيش اليمني، جماعة "أنصار الله"، مساء اليوم، بشن قصف بصواريخ باليستية على أحياء سكنية وقرى آهلة بالسكان في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن.

    وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، على "تويتر"، إن "استهداف الحوثيين، الأحياء السكنية في مأرب بالصواريخ الباليستية وقذائف المدفعية، تحد صارخ للقوانين التي تجرّم الاعتداء على المدنيين وتعريض حياتهم للخطر".

    وكان وزير الإعلام والثقافة اليمني، معمر الإرياني، اتهم، مساء الجمعة، جماعة "أنصار الله" بإطلاق 5 صواريخ باليستية على مدينة مأرب، معتبرا ذلك "تحديا سافرا لإرادة المجتمع الدولي وآخرها قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2564)، الذي دعا إلى الوقف الفوري وغير المشروط للعمليات في محافظة مأرب".

    أكبر تبادل للأسرى في اليمن منذ بداية الحرب
    © Sputnik
    أكبر تبادل للأسرى في اليمن منذ بداية الحرب

    انظر أيضا:

    الجيش اليمني يعلن إسقاط طائرة مفخخة لـ"أنصار الله" شرقي الجوف
    وزير الخارجية اليمني: هجوم "أنصار الله" على مأرب انكسر أمام قوات الجيش
    الجيش اليمني: مقتل وإصابة العشرات من "أنصار الله" في معارك غربي مأرب
    الجيش اليمني: ارتفاع خسائر "أنصار الله" في مأرب إلى 84 قتيلا وجريحا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook