18:52 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعربت وزيرة خارجية السودان مريم الصادق المهدي، اليوم الثلاثاء، عن تطلع بلادها لزيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الخرطوم خلال الأيام القليلة المقبلة، لبحث المستجدات الإقليمية، مؤكدة ترقب السودان للزيارة لنقل الوضع "من خانة الكلمات إلى موقع الفعل".

    القاهرة - سبوتنيك. وقالت الوزيرة السودانية، في مؤتمر صحفي مشترك من القاهرة مع نظيرها المصري سامح شكري: "التقيت الرئيس [المصري] في لقاء مطول وسعدت بالرؤية التي أدلى بها الرئيس حول العلاقات المصرية السودانية"، مضيفة: "تحدثنا مع فخامته أننا نستشرف زيارته خلال الأيام القادمة إلى السودان، والاستعداد الذي تقوم به الدولة السودانية".

    وأكدت: "ننتظر أن تنقلنا هذه الزيارة من خانة الكلمات إلى خانة الفعل". 

    وكان مصدر في مجلس السيادة الانتقالي في السودان قد صرح لوكالة "سبوتنيك" اليوم، بأن "رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي، يزور الخرطوم يوم السبت القادم الموافق السادس من آذار/مارس الجاري".

    وفي سياق تعزيز العلاقات بين البلدين، وقعت مصر والسودان، في وقت سابق من اليوم، اتفاقية للتعاون العسكري بين البلدين وذلك على هامش زيارة رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، الفريق محمد فريد حجازي إلى الخرطوم.

    وعقب توقيع الاتفاقية، قال رئيس أركان الجيش السوداني، الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، إن الهدف من الاتفاق هو "تحقيق الأمن القومي للبلدين لبناء قوات مسلحة مليئة بالتجارب والعلم". كما شكر الجانب المصري على الوقوف بجانب السودان "في المواقف الصعبة".

    من جانبه أكد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، أن القاهرة تسعى "لترسيخ الروابط والعلاقات مع السودان في كافة المجالات خاصة العسكرية والأمنية، والتضامن كنهج استراتيجي تفرضه البيئة الإقليمية والدولية".

    يذكر أن هناك الكثير من القضايا المشتركة بين مصر والسودان، أبرزها أزمة سد النهضة مع إثيوبيا، إذ بدأت أثيوبيا في تشييد سد النهضة في عام 2011 من دون اتفاق مسبق مع مصر والسودان.

    وعلى الرغم من فشل المفاوضات بين مصر والسودان وأثيوبيا في إحراز أي تقدم حول سد النهضة، قامت أثيوبيا بتنفيذ المرحلة الأولى من ملء خزان السد في الصيف الماضي.

    وفيما تقول إثيوبيا أن هدفها من بناء السد هو توليد الكهرباء لأغراض التنمية، يخشى السودان من تأثير السد على انتظام تدفق المياه في أراضيها، بما يؤثر على السدود السودانية وقدرتها على توليد الكهرباء، وهو ما ظهرت بوادره مع الملء الأول بالفعل.

    بينما تخشى مصر من تأثير السد على حصتها من المياه، والتي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب سنويا تحصل على أغلبها من النيل الأزرق.

    انظر أيضا:

    إثيوبيا تتحدى مصر والسودان بقرار يخص "سد النهضة"
    بعد اتفاقية عسكرية بينهما... مصر والسودان يحذران إثيوبيا من ملء سد النهضة
    مصر توافق على مقترج السودان بشأن "سد النهضة" الإثيوبي
    وزير الخارجية المصري: هناك رؤية مشتركة مع السودان فيما يتعلق بسد النهضة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook