08:00 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ظهرت في الأردن مؤخرا الكثير من الحملات التي أطلقها مجلس النواب الأردني والتي تطالب بحجب المواقع الإباحية، لما لها من مخاطر جسيمة على أفراد المجتمع.

    وفي حديثه عن ضرورة حجب هذه المقاطع، بين حزب النواب أن المجتمع كله عرضة للتأثر بشكل سيء وسلبي بهذه المواقع، فضلا عن تحولها إلى إدمان لدى نسب عالية من الشباب، مسببة الكثير من المضار الجسدية والنفسية.

    وأضاف بأن الكثير من الأبحاث العلمية بينت بأن الاستمرار في متابعة مثل هذه المواقع يسبب خمولا في الدماغ، وقد تسبب حالات من الاكتئاب أحيانا، بحسب ما ذكرت صحيفة "الحقيقة" المحلية.

    وجاءت هذه المطالب مع تزايد استخدام الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي من قبل نسب عالية جدا من الأطفال والشباب الصغار.

    وبالإضافة لذلك، انطلقت في وقت سابق حملات تطالب بحجب مواقع التواصل الاجتماعي لكثرة استخدامها من قبال الطلاب وصغار السن لا سيما مع فترة التعليم عن بعد في فترة انتشار الوباء.

    وتزايدت هذه الحملات في الأردن خوفا على الكثيرين من الأبناء، الذين أصبحت جميع المواقع الالكترونية متاحة لهم وسهلة للوصول، الأمر الذي جعل حجب مثل هذه المواقع قضية نفسية وأخلاقية تتوجب حلها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook