15:07 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 05
    تابعنا عبر

    رحبت قطر، اليوم الأربعاء، بدعوة الممثل الخاص للأمم المتحدة في سوريا، غير بيدرسون، بضرورة إيجاد صيغة دولية جديدة لحل الأزمة السورية، مؤكدة دعمها لجهود الأمم المتحدة البناءة.

    قال مصدر دبلوماسي في وزارة الخارجية القطرية، بتصريح لوكالة "سبوتنيك" اليوم حول دعوة بيدرسون: "نعم، نحن ندعم جهود الأمم المتحدة البناءة". 

    وأضاف المصدر "نؤكد على ضرورة استمرار عمل اللجنة الدستورية من خلال دعم جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، ومن خلال التفاعل المستمر مع الأطراف السورية ومندوبي اللجنة الدستورية في سوريا، من أجل ضمان عملها المستدام والفعال لتحقيق الإصلاح الدستوري".

    وأشار المصدر إلى أن قطر تعرب عن قلقها البالغ إزاء الوضع في سوريا.

    يذكر أن المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، دعا الاثنين الماضي، إلى وضع صيغة دولية جديدة للتسوية السورية تشمل الولايات المتحدة وسوريا وإيران وتركيا والدول العربية والاتحاد الأوروبي.

    وأعرب بيدرسون، في كلمة أمام مجلس الأمن حول الشأن السوري، عن اعتقاده بأن الأطراف السياسية لن تحقق تقدما ما لم تحظ تلك العملية بدعم بناء من الدبلوماسية الدولية، منتقدا ما وصفه بـ"انقسام المجتمع الدولي، وانشغاله بالمنافسة الجيوسياسية والروايات المتضاربة، والتركيز على دعم أحد أطراف النزاع.

    هذا وتعاني سوريا، منذ آذار/ مارس 2011، من نزاع مسلح. وفي نهاية عام 2017، تم، في سوريا، إعلان الانتصار على تنظيم "داعش" الإرهابي. وفي الوقت الحالي، أصبحت التسوية السياسية وإعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين تحتل الأولوية القصوى.

    وقامت روسيا منذ 30 أيلول/ سبتمبر 2015، وبطلب من الرئيس السوري بشار الأسد، بتوجيه ضربات جوية ضد مواقع تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" [الإرهابيان المحظوران في روسيا وعدد كبير من الدول] في سوريا؛ إلى أن تم سحب الجزء الأساسي من القوات في منتصف آذار/ مارس 2016، لتنتقل جهود روسيا أكثر، إلى مجالي المفاوضات والمساعدات الإنسانية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook