16:17 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 73
    تابعنا عبر

    أثيرت ضجة على مواقع التواصل في مصر بعد تداول صور وفيديو يشير لعرض أغنية "تسلم الأيادي" الداعمة للجيش المصري على قناة الشرق المعارضة التي تبث من تركيا.

    وتداول المستخدمون هذا الفيديو في إطار التفاخر بمصر وقائدها الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي استطاع أن يجبر تركيا على تنفيذ شروط القاهرة قبل أي تصالح، على حد قولهم.

    لكن القناة نشرت بيانا تؤكد فيه أن الفيديو مفبرك موجهة كلامها إلى الإعلامي المصري باسم يوسف، الذي اشتهر ببرنامجه الساخر إبان فترة حكم الرئيس الراحل محمد مرسي الذي عزله الجيش بعد احتجاجات عارمة ضده.

    وقالت القناة في بيانها "نشر المدعو باسم يوسف صورة من فيديو مفبرك قال عنه كذبا أنه نقله من قناة الشرق وهو الأمر المكذوب جملا وتفصيلا".

    وذكرت القناة 6 أسباب تؤكد فبركة الفيديو أولها أن "باسم يوسف قال إن الصورة منقولة من برنامج اسمه منوعات الشرق وليس لدى القناة أي برنامج بهذا الاسم"، وثانيها "مكتوب على الصورة المفبركة بأعلى اليسار كلمة الآن وهو ما لا نستخدمه من الأساس حيث نكتب إما مباشر أو إعادة".

    وقالت "في صورة الفيديو المفبرك في الجهة السفلية على اليسار مكتوب على العداد 101 وفي التعليقات صورة أخرى متبقي 102 يوم.. أيهما الصحيح يا باسم"، وأضافت "الفيديو المتداول - المفبرك - لا يوجد به شريط الأخبار الخاص بقناة الشرق يبدو أن المفبرك كان مكسل يعمل شغله كويس".

    وأما السبب الخامس فهو أن "الصورة التي نشرها المدعو باسم في التعليقات مختلفة تماما عن الصورة التي نشرها في البوست وفبركتها ضعيفة للغاية ولا يظهر بها حتى اسم البرنامج المزعوم" على حد تعبير القناة في بيانها.
    واختتمت بأن "المدعو باسم لا يعلم أن العداد الذي نعرضه على شاشة قناة الشرق الحقيقية يظهر عدادا تنازليا على موعد بدء الملء الثاني لسد النهضة، لذلك فبركته للصور والفيديو لم تكن دقيقة".

    وانتشر الفيديو بالتزامن مع تصريحات التهدئة الصادرة عن أنقرة منذ عدة أسابيع بهدف إصلاح علاقاتها مع القاهرة، والحديث عن إغلاق القنوات المعارضة في تركيا وتسليم مطلوبين مصريين لديها وهو ما نفاه مستشار الرئيس التركي البارز ياسين أقطاي.

    وربط متداولو الفيديو بينه وبين منشورات لصفحات القناة على مواقع التواصل الاجتماعي حملت اعتذارات عن تقديم حلقات لبرامج مصرية تزيد فيها حدة الانتقاد للقيادة المصرية السياسية للتأكيد على مزاعمهم بأن تركيا تمهد لإغلاق جميع القنوات المعارضة، لكن أقطاي قال إن "هذا أمر مستحيل" وإنه "ربما يطلب فقط من هذه القنوات تخفيف حدة الانتقاد".  

    انظر أيضا:

    تركيا توجه رسالة جديدة الى مصر
    أردوغان حول الاتصالات مع القاهرة: أستبعد أن يكون الشعب المصري ضد تركيا
    "بادرة طيبة"... مصر تعلق على قرار تركيا بشأن القنوات المعادية للقاهرة
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook