00:12 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    أعلنت الصين، اليوم الجمعة، إنها فرضت عقوبات على منظمات وأفراد في المملكة المتحدة بسبب ما وصفته بـ"أكاذيب ومعلومات مضللة" بشأن الوضع في منطقة شينجيانغ الغربية.

    وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إنها فرضت عقوبات على أربعة كيانات وتسعة أفراد، وحظرت الأشخاص المعنيين وأفراد أسرهم من دخول الأراضي الصينية، كما منعت المواطنين والمؤسسات الصينية من التعامل معهم، بحسب رويترز. 

    وقالت الوزارة إن "الصين تحتفظ بالحق في اتخاذ مزيد من الإجراءات".

    وفرضت كلا من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، الاثنين الماضي، عقوبات على مسؤولين صينيين على خلفية ما وصفتاه بانتهاكات ضد مسلمي أقلية الإيغور في إقليم شينغيانغ.

    وأعلن وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، "أن بلاده فرضت عقوبات على أربعة مسؤولين صينيين لارتكابهم "انتهاكات جسيمة" بحق أقلية الإيغور المسلمة في إقليم شينغيانغ"، لافتًا إلى "أن تلك الخطوة تأتي بالتنسيق مع المجتمع الدولي". 

    والإيغور هم جماعة أقلّية إثنية من المسلمين، تعيش في منطقة شينغيانغ شمال غربي الصين، وتُقدّر أعدادهم في تلك المنطقة بـ 11 مليون نسمة، أي ما يعادل نصف العدد الإجمالي لسكان الإقليم. ويقيم المسلمون الإيغور في هذه المنطقة منذ مئات السنين ويتحدثون بلغة قريبة من اللغة التركية.

    وتواجه الصين انتقادات دولية متصاعدة بدعوى "معاملتها القمعية" للإيغور، إذ تنتشر التقارير عن معسكرات للعمل القسري يُحتجز فيها أبناء تلك الأقلّية وعمليات "تعقيم" جماعية تقوم بها السلطات الصينية بحقّ نسائهن (أي جعل النساء عقيمات، غير قادرات على الحمل)، وتنفي الصين كل هذه التقارير. 

    انظر أيضا:

    بالأرقام… مقارنة بين القوة النووية لروسيا والصين في مواجهة بريطانيا و"الناتو"
    بريطانيا تتهم الصين بارتكاب انتهاكات "همجية مروعة" بحق الإيغور
    إعلام: بريطانيا طردت 3 ضباط مخابرات صينيين دخلوا بتأشيرات صحفيين
    بريطانيا تحث الصين على السماح لمراقبين دوليين بتقييم أوضاع الإيغور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook