14:39 GMT23 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكد عضو مجلس إدارة هيئة قناة السويس السابق وائل قدور، ورئيسة قسم الهندسة البحرية في الأكاديمية البحرية المصرية هبة لهيطة، أن التحقيقات الجارية في حادث جنوح السفينة إيفر غيفن تشارك فيها عدة أطراف، وهي هيئة قناة السويس، وأندية الحماية البحرية (وهي تعاونيات تتشكل من ملاك السفن وتتحمل الخسائر الناتجة عن حوادث السفن)، وشركات التأمين التي ستدفع تعويضات الحادث.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال قدور، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك": "الجهات المنوط بها التحقيق في قضية جنوح السفينة هي أندية الحماية البحرية وشركات التأمين التي ستدفع التعويضات وهيئة قناة السويس".

    وأضاف قدور: "الطريقة التي تجري بها التحقيقات عادة هي الاطلاع على كافة وثائق السفينة والأوامر التي أصدرها القبطان وكافة الأمور الفنية، لتحديد الأخطاء التي أدت للحادث، وبناء على ذلك سيصدر تقرير يبين الطرف المسؤول عن الحادث".

    وأوضح قدور: "في حالة تحميل المسؤولية للقبطان أو الشركة المشغلة أو المالكة للسفينة المسؤولية ستتحمل الشركة الخسائر الناجمة عن الحادث، مثلا تكلفة أعمال القطر والتكريك التي قامت بها هيئة قناة السويس ستدفعها الشركة، وكذلك الخسائر الناجمة عن توقف الملاحة الشركات التي أضيرت من توقف سفنها سترفع قضايا تعويض على الشركة".

    وأكد قدور: "لا مجال لتحميل هيئة قناة السويس مسؤولية جنوح السفينة إيفر غيفن، لأن القبطان هو صاحب القرار على السفينة ودور مرشدي الهيئة استشاري فقط".

    هذا ما أكدته لهيطة بدورها في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، قائلة: "مسؤولية الهيئة محددة وواضحة، المرشدين التابعين للهيئة على سطح السفينة دورهم استشاري وإشرافي فقط، والقبطان هو وحده صاحب القرار، فبالتالي ليس عليهم أو على الهيئة مسؤولية".

    وأشارت لهيطة إلى أن التحقيقات قد تثبت أيضا براءة قبطان السفينة في حالات محددة "طبعا هناك عوامل أخرى قد تعفي السفينة والقبطان من المسؤولية مثل حالة الطقس ولكن التحقيقات هي التي ستكشف ذلك، والشركة المالكة للسفينة ستكون ممثلة في التحقيقات".

    هذا ما أكده أيضا قدور، قائلا: "إذا أثبتت التحقيقات أن كافة قرارات قبطان المركب كانت صحيحة، وأن السفينة ليس بها أي خلل أو عيب، والحادث نتج عن أسباب خارجة عن إرادة القبطان مثل الأحوال الجوية مثلا، ساعتها لن تكون على الشركة المشغلة للسفينة أو القبطان أي مسؤولية أيضا، وستتحمل التعويضات شركات التأمين، إذا كان التأمين على السفينة يشمل الحوادث الناتجة عن الأحوال الجوية".

    وأضاف قدور: "ولكن في كل الأحوال لا يمكن أن تكون هيئة قناة السويس هي المسؤولة عن الحادث، لأن قوانين هيئة قناة السويس واتفاقية القسطنطينية تعفي الهيئة من أي مسؤولية مثل هذه، والمسؤولية بالكامل على قبطان السفينة".

    وأكد قدور: "إذا أظهرت التحقيقات أن سبب الحادث ليس مسؤولية القبطان أو الشركة، بمعنى أن كافة قرارات القبطان سليمة والسفينة ليس بها أي أعطال أو عيوب تسببت في الحادث، سيصدر تقرير بذلك يبرئ القبطان والسفينة، وفي هذه الحالة أيضا شركات التأمين ستتحمل التعويضات عن الحادث، إذا كان التأمين يشمل التأمين ضد مخاطر الطقس والكوارث الطبيعية وغيره".

    وتابع قدور قائلا: "الحقيقة أن هذه النوعية من السفن ظهرت في السنوات الأخيرة بحمولة وحجم ضمين، هذا الحجم والوزن والحمولة يجعل ضغط الرياح على جانب السفينة كبير جدا، قد لا يؤدي ذلك إلى حادث في المياه المفتوحة، ولكن في ممر ملاحي محددة الحوادث واردة، وقد يؤدي التحقيق إلى اتخاذ إجراءات معينة تتعلق بمرور تلك الأحجام في القناة، أي إخضاعها لضوابط معينة للمرور في القناة تتعلق بحالة الطقس والظروف الجوية".

    ونجحت جهود هيئة قناة السويس، يوم الاثنين الماضي، في تعويم السفينة إيفر غيفن التي جنحت لستة أيام في ممر القناة وأدت لتوقف الملاحة بها.

    وفيما سحبت قاطرات القناة السفينة إلى منطقة البحيرات في شمال القناة، بدأت التحقيقات في الحادث لكشف أسبابه وتحديد المسؤولية عن تعطل القناة والخسائر التي نجمت عنه.

    انظر أيضا:

    "إنجينيويتي" تضع أرجلها على المريخ وتستعد للحدث الأول في التاريخ.... صور وفيديو
    كارثة تحفظ "مصاص دماء" بحري بـ8 أذرع مع ضحية في فمه... صور وفيديو
    عائلة عبد الحليم حافظ تفاجأ بعد زيارة تامر حسني قبر العندليب وتوجه له اتهاما... فيديو
    باريس هيلتون تصدم نساء العالم بسبب هدية كلبتها... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    تحقيقات, مصر, قناة السويس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook