19:48 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس التونسي قيس السعيد ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، دعمهما الكامل والمتواصل للشعب الليبي حتى يستكمل آليات إدارة بلاده بعد الأزمة التي عاشها طيلة هذه السنوات.

    واستعرض الطرفان القضايا المطروحة على الساحة العربية، مؤكدين أهمية دعم العمل العربي المشترك، والحفاظ على الأمن القومي العربي، وحماية وحدة أراضي وسلامة واستقلالية الدول العربية، وتعزيز مفهوم الدولة الوطنية، ورفض كل محاولات التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول العربية، وفقا لما نقلته صحيفة "الشروق" المصرية.

    وخلال الزيارة التي قام بها الرئيس التونسي قيس السعيد إلى مصر بدعوة رسمية من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بحث الطرفان آخر تطورات القضية الليبية وسط توافق ضرورة تكثيف التنسيق المشترك بما يخدم الأوضاع في البلدان الثلاثة، خاصة وأن تونس ومصر تمثلان دولتي جوار وتتقاسمان الحدود مع ليبيا، وفقا لما نقلته "الشروق ".

    وشدد الرئيسان على "ضرورة وقف التدخلات الأجنبية في ليبيا وإخراج المرتزقة منها، لتمكين البلاد من تحقيق الاستقرار والأمن".

    وقال الرئيس السيسي: "إن المباحثات تناولت أيضا تطورات الأزمة الليبية، وأكدنا ضرورة تفعيل الدور العربي إزاء هذه الأزمة، ورحبنا بما تم التوصل إليه مؤخرا من تشكيل السلطة التنفيذية في ليبيا، وأكدنا على استعدادنا لتقديم كافة أشكال الدعم لها بما يمكنها من أداء دورها في إدارة المرحلة الانتقالية، وعقد الانتخابات في موعدها المقرر نهاية العام الجاري".

    وأضاف: "يجب إنهاء التدخلات الخارجية وخروج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين والإرهابيين الأجانب من ليبيا بما يضمن استعادتها لاستقرارها الكامل والمنشود ويصون سيادتها ووحدة أراضيها ومقدرات الشعب الليبي الشقيق".

    من جانبه، أكد السعيد أنه "لا مجال لتقسيم ليبيا، وتونس تدعم تحقيق الأمن والاستقرار فيها".

    كما تحدث السعيد عن "وجود تقارب مع الرئيس المصري بالنسبة للمبادئ الرئيسية فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية والإقليمية، وقال: "لن نقبل أبدا بالمساس بالأمن المائي المصري، ونتمنى الوصول إلى حلول عادلة".
    وتابع سعيد موضحا: "أكررها أمام العالم أجمع بأن الأمن القومي لمصر هو أمننا، وموقف مصر في أي محفل دولي سيكون موقفنا".

    انظر أيضا:

    عبير موسي: تونس تدعم الأمن المائي المصري.. وهدف "الإخوان" هدم الدولة
    الحكومة التونسية تتبرع بنصف راتبها لصالح "فقراء كورونا"
    الكلمات الدلالية:
    مصر, تونس, الأزمة الليبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook