04:06 GMT13 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تسعى سلطات الأمن السودانية إلى منع مظاهر الجريمة خلال شهر رمضان، وذلك من خلال وضع خطة تستهدف تأمين اﻷسواق واﻷحياء السكنية والمواقف العامة.

    وقالت صحيفة "الصيحة" إنه تم عقد اجتماع لرئاسة شرطة ولاية الخرطوم، ترأسه مدير عام شرطة الولاية، زين العابدين عثمان، تم خلاله وضع الخُطة الأمنية.

    وشدد عثمان على المراقبة اللصيقة لمُعتادي الإجرام، والسطو المنزلي، بالإضافة إلى سرقة السيارات. وقرّر الاجتماع مُواصلة حملات ضبط السيارات والدّرّاجات النارية التي تسير بدون لوحات عبر الحملات المتواصلة للقوات، إلى جانب الارتكازات الليلية والنهارية الثابتة والمُتحرِّكة، مؤكداً على الانتشار الشرطي المُكثف بمواقف المواصلات الرئيسية والفرعية، للحد من عمليات النشل والاختطاف، واتّخاذ اﻹجراءات الاستباقية.

    وأفادت متابعات المكتب الصحفي، أن مدير شرطة الولاية، وجّه مُديري المحليات بالإشراف على إنفاذ الخُطة وتوفير كافة المُعينات اللوجستية لتمكين القوة العاملة من أداء واجباتها، مُطالباً بالقضاء على كافة مظاهر التفلتات بغية الحفاظ على أمن وسلامة المجتمع.

    وفي وقت سابق، صرح وزير الداخلية السوداني، الفريق أول شرطة حقوقي عز الدين، حرص حكومة بلاده وشركاء السلام على توفير الأمن وتحقيق الاستقرار.

    وشدد الوزير، خلال لقائه نازحي معسكر أبو شوك للنازحين، على حماية المدنيين وحسم المتفلتين حتى تعود الحياة إلى طبيعتها بدارفور، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء السودانية "سونا".

    وأوضح عز الدين، أن "الحكومة لن تسمح بأي تفلتات أمنية بمعسكرات النازحين على الإطلاق"، مشيرا إلى ضرورة السير قدما في تنفيذ الخطط التي ساهمت في تحقيق الأمن بالمعسكر خلال الفترة الماضية، والتعاون مع الشرطة من أجل الوصول إلى المتفلتين لتقديمهم للعدالة لمحاكمتهم وردعهم.

     

    انظر أيضا:

    هل تنجح المحاولات الإثيوبية لاستدراج السودان بعيدا عن مصر في أزمة سد النهضة؟
    السودان لدى تسليم الأسرى لإثيوبيا: لسنا دعاة حرب ولن نفرط في شبر من أرضنا
    إثيوبيا تتهم السودان بـ"دق طبول الحرب" وتوجه له طلبا عاجلا
    السودان تكشف عن 3 خطوات من "التصعيد" ضد إثيوبيا بسبب سد النهضة
    الوساطة الجنوب سودانية: استئناف التفاوض بين حكومة السودان والحركة الشعبية شمال في مايو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook