04:38 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حرَّم عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، عبد الله المنيع، التعامل بالعملات الرقمية، مثل عملة "بيتكوين"، مشبها إياها ب"صالة القمار".

    وأجرى المنيع، مساء أمس الأربعاء، حوارا على قناة "روتانا خليجية"، أوضح ردا على سؤال حكم التعامل بهذه العملات الرقمية المشفرة، أنها محرمة، لعدم إيفائها شروط القبول أو الحلال.

    وقال المنيع:

    أبدا لا تملك معنى الثمنية، طيب أنا أسألك الآن لو أنني الآن أملك فيها 10 ملايين، ولم أجد من أرجع إليه، فمن يقبلها مني، وما قيمة هذه الـ10 ملايين؟

    وشدد عضو هيئة كبار العلماء في السعودية على "القبول والتقابض، لأنه لا يوجد أحد يرجع إليه في هذه العملة، مؤكدا أن النقد لابد أن يشتمل على 3 ميزات، الأولى أن يكون معيار تقويم، والثاني أن يكون مستودع للثروة، والأمر الثالث أن يكون مبنيا على قبول عام للإبراء العام، وهي خصائص رئيسية للتعامل والتعاطي بين الناس.

    وأوضح عبد الله المنيع أن هذه المزايا الثلاثة لا تتم إلا بوجود جهة تضمنها، إما أن يكون وراءها دولة أو يكون وراءها من يضمنها وهو أهل للضمان، أما الآن فعملة "البتكوين" لا نعرف من يقف وراءها ومن يضمنها، ومن يقوم بإصدارها، ما يشبه بـ"صالة قمار".

    انظر أيضا:

    بتكوين تسجل رقما قياسيا جديدا في سعرها
    "بتكوين" يتسبب في مقتل عائلة تركية كاملة
    بتكوين تسجل 61 ألف دولار في تعاملات اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook