13:43 GMT24 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أجرى فريق طبي عراقي متخصص في أبرز مستشفيات العاصمة بغداد، اليوم الاثنين، عملية طارئة للإعلامي أحمد حسن الذي تعرض لمحاولة اغتيال في هجوم مسلح فجرا.

    وأعلن مستشفى جراحة الجملة العصبية في بيان تلقته "سبوتنيك"، أن فريقا طبيا متخصصا في المستشفى أجرى عملية  للإعلامي أحمد حسن تم خلالها رفع جزء من عظم الجمجمة وإزالة ورفع النزف تحت وداخل الدماغ وتحت الأم القاسية والأم العنكوبتية وبين الدماغ والأم الجافية وحوّل إلى العناية المركزة.

    © Sputnik . Neurosurgery Hospital in Iraq
    إعلامي عراقي يعود من الموت بعد تلقيه رصاصة في الرأس

    ونقل البيان عن مدير المستشفى الدكتور سمير حميد الدلفي، قوله: "إن المريض حوّل إلى طوارئ مستشفانا من مستشفى الديوانية وهو بحالة خطرة جدا".

    وأضاف الدلفي، بعد إجراء الفحوصات السريرية والمفراس تبين إصابته بطلق ناري في منطقة الرأس نقل على أثرها إلى صالة العمليات"، مشيرا إلى أن "فريقا طبيا متخصصا برئاسة الدكتور محمد رشاد الجواهري تمكن  خلالها من القيام بعدة إجراءات بعملية معقدة في خطوة أولى لإنقاذ المصاب".

    © Sputnik . Neurosurgery Hospital in Iraq
    إعلامي عراقي يعود من الموت بعد تلقيه رصاصة في الرأس

    وقال رئيس الفريق الطبي اختصاصي جراحة الدماغ والفقرات، الدكتور محمد رشاد الجواهري: "تم تشخيص وجود مدخل ومخرج للمقذوف الناري الذي أصابه ما تسبب له بنزف في أماكن عديدة بالدماغ، مبينا أنه "تم رفع النزف من تحت وداخل الدماغ وتحت الأم القاسية وتحت الأم العنكبوتية وبين الدماغ والأم الجافية لمنع الضغط على المناطق الحساسة في الدماغ".

    وأكد الجواهري، أن العملية تكللت بالنجاح ونقل على أثرها إلى العناية المركزة تحت المراقبة.

    وتدين نقابة الصحفيين العراقيين في بيان لها، محاولة الاغتيال التي استهدفت، أحمد حسن، مراسل قناة "الفرات" الفضائية، في الديوانية فجر اليوم.

    وطالبت النقابة السلطات الأمنية ذات العلاقة ببذل جهودها من أجل كشف ملابسات الحادث وفضح مرتكبيه وتقديمهم إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل.

    وشددت النقابة في مطالبتها من السلطات المسؤولة باتخاذ التدابير الكفيلة بالحد من استهداف الصحفيين وإيقاف تلك الجرائم التي تستهدف حملة الأقلام الشريفة والكلمة الصادقة وهم يؤدون واجبهم المهني والوطني ونقل الحقائق إلى الرأي العام بكل دقة وموضوعية.

    كان مسلحون مجهولون أطلقوا النار، يوم السبت، على الناشط المدني العراقي إيهاب الوزني بالقرب من منزله في محافظة كربلاء، ما أدى إلى مقتله في الحال. وهو ما قابله استنكار دولي جراء الجريمة النكراء.

    وخلال السنوات الأخيرة، تعرض عشرات النشطاء عراقيون لعمليات اختطاف واغتيال غامضة، لم يتم الإعلان عن الجهة المسؤولة عنها.

    وتعهد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بالقصاص من قتلة الناشطين العراقيين أغسطس/آب الماضي. مشيرا إلى أن التواطؤ مع القتلة أو الخضوع لتهديداتهم مرفوض وسنقوم بكل ما يلزم لتقوم أجهزة وزارة الداخلية والأمن بمهمة حماية أمن المجتمع من تهديدات الخارجين على القانون.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook