20:56 GMT15 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 72
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الجمعة، إن الأقلية فقط هي من ترفض الانتخابات وأنه يرفض إملاءات هذه الأقلية، مؤكدا على أنه "لن يترشح لعهدة ثانية". 

    الجزائر - سبوتنيك. وقال تبون، في حديثه لأسبوعية "لو بوان" الفرنسية، إن بلاده كانت على "حافة الهاوية" عندما انتخب في 2019، مشيرا إلى أن "إيديولوجية الإسلام السياسي لن يكون لها وجود في الجزائر".

    وأضاف: "الإسلام السياسي لم يكن عقبة في طريق التنمية في بلدان مثل تونس وتركيا أو مصر، مثل هذا النموذج من الإسلام السياسي لا يزعجني، لأنه لا يعلو فوق قوانين الجمهورية التي ستطبق بحذافيرها".

    وفي ما يتعلق بـ"الحراك الشعبي"، قال: "من حسن الحظ حدثت هبة شعبية وجاء الحراك الأصيل المبارك في فبراير عام 2019، ومكن ذلك من إيقاف انهيار الدولة وإلغاء العهدة الخامسة، والتي كانت ستمكن العصابة المنتفعة والتي استولت على صلاحيات رئيس الجمهورية من الاستمرار في حكم البلاد".

    كما اعتبر تبون أن "مؤسسات بلاده لم تكن تحظى بالمصداقية والفعالية، حيث طغت مصالح جماعة أصحاب المال والمنافع الشخصية على مصالح الدولة، وهو ما تطلّب منه العمل بعد انتخابه على إعادة بناء الجمهورية وما يتبعها من مؤسسات ديمقراطية".

    وأكد الرئيس الجزائري، أن "الحراك الوحيد الذي يؤمن به به هو الحراك الأصيل، وأن حركتي (رشاد) و(الماك) هما اللتان بدأتا بالتعبئة ولن نصبر على دعوات العنف، ما نريده هو بناء الدولة ومحاربة الامتيازات". 

    انظر أيضا:

    الرئيس الجزائري: لا أعتقد أنني سأترشح لولاية ثانية
    رئيس الوزراء الجزائري يكشف خطة حكومته للتخلص من البيروقراطية
    رئيس الحكومة الليبية: الجزائر هي الأخ الأكبر لبلادنا
    الرئيس الجزائري: ننتظر من باريس اعترافا كاملا بالجرائم التي ارتكبتها فرنسا الاستعمارية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook