00:01 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    جددت الجبهة الثورية السودانية تمسكها برئاسة المجلس التشريعي، مؤكدة أن إجراءات تشكيله تمضي ببطء.

    وشدد القيادي في الجبهة الثورية السودانية، بحر كرامة، في تصريحات صحفية، على ضرورة مشاركة حزب الأمة القومي وأسر الشهداء ولجان المقاومة في التشريعي وأن يكونوا جزءا من النقاش حوله، منتقدا غياب الجهاز التنفيذي عن الاجتماعات، وذلك حسب "صحيفة الراكوبة نيوز" السودانية.

    وقال: "بما أن المكون العسكري حصل على رئاسة مجلس السيادة، وكذلك الحرية والتغيير في مجلس الوزراء، من الأوفق أن تكون لنا مما يجعلنا مراقبين للحرية والسلام والعدالة".

    وأرجع ذلك لأن "هناك العديد من النصوص غير متواجدة بالقانون السوداني ولابد مـن سن تشريعات لها كالإبادة الجماعية والتطهير العرقي وجرائم الانتهاكات ضد الإنسانية من أجل محاسبة أي مرتكب لها".

    وأكد كرامة أن الجبهة الثورية ترغب بأن يكون أفضل مجلس تشريعي يمر على البلاد، قائلا: "نحن نرغب في أن يكون المجلس فعالا في القضايا الأمنية بسبب الأحداث التي تحدث في عدد من ولايات البلاد".

    انظر أيضا:

    محلل سياسي سوداني: مفاوضات السلام مع الحركات المسلحة تؤخر تشكيل المجلس التشريعي
    أكاديمي سوداني يحذر من تأخير المجلس التشريعي
    قيادي في "الأمة" السوداني يكشف أسباب الخلاف مع "الحرية والتغيير" حول مقاعد المجلس التشريعي
    "الأمة السوداني": تشكيل المجلس التشريعي لن ينتظر اكتمال عملية السلام
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook