06:40 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الاثنين، وفداً من المؤتمر القومي الإسلامي يضم رؤساء أحزاب ونوابا وشخصيات سياسية ونقابية من عدد من الدول العربية والإسلامية.

    ونوقشت خلال اللقاء فكرة القومية العربية والهوية والانتماء، ولوحظ أن ما حدث مؤخرا في غزة أثبت أن الشعب العربي في كل أقطاره ما زال متمسكاً بعقيدته وبهويته وانتمائه.

    وبرأي الأسد، فإن فكرة القومية بمعناها الأساسي والجوهري هي فكرة انتماء، ويجب أن تكون هذه الفكرة مبنية على الحقائق، وأن يتم الربط بين الأفكار المبدئية والعقائدية وبين مصالح الشعوب، مشيراً إلى أن التحدي الذي يواجه النخب الفكرية العربية هو إقناع الناس بأن هناك علاقة مباشرة بين الانتماء والمصلحة، وأن الحالات التقسيمية أو الانعزالية أو الطائفية إذا حصلت في دولة عربية، فإنها ستنتقل إلى الدول الأخرى، وبالتالي لا يمكن أن ننظر إلى الدول العربية إلا كساحة قومية واحدة.

    وأكد الوفد أنه من حق سوريا على كل الشعوب العربية والإسلامية وكل القوى الحرة في العالم أن تقف إلى جانبها لأن الدفاع عن سوريا هو دفاع عن النفس وعن المصير والمستقبل، ولأن الانتصارات التي حصلت في لبنان أو في فلسطين لم تكن لتحصل لولا صمود الشعب السوري.

    انظر أيضا:

    مناورات "الأسد الأفريقي" المغربية - الأمريكية تنطلق بمشاركة دول عدة
    ما حجم القوة العسكرية للدول المشاركة في مناورات "الأسد الأفريقي"؟
    رفعت الأسد يوجه برقية تهنئة إلى الرئيس السوري لمناسبة فوزه في ولاية جديدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook