15:24 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    استعبد عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، عبد الخالق العزاوي، أن تكون لدى الولايات المتحدة نية لنقل قاعدتي "عين الأسد" في الأنبار، إلى الأردن، و"حرير" قرب أربيل، إلى الكويت.

    بغداد – سبوتنيك. وقال العزاوي، في مقابلة مع "سبوتنيك": "الكلام عن نية واشنطن نقل هذه القواعد، مجرد أخبار تم تداولها من قبل وسائل الإعلام. ولا أعتقد أن يكون هذا الأمر صحيحا".

    وحول شكل انسحاب القوات القتالية الأمريكية من العراق، المقرر في نهاية العام الحالي، قال العزاوي: "إلى الآن لم يتم التعرف على تفاصيل الانسحاب. وكلجنة أمن ودفاع طلبنا مقابلة رئيس الوزراء، للاطلاع على التفاصيل".

    كانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية ذكرت، أمس، أن واشنطن تنوي نقل القاعدة المذكورتين إلى الأردن والكويت؛ في خطوة تمهد لسحب قواتها من العراق، أواخر العام الحالي.

    ونقلت الصحيفة، عن المصادر، التي رافقت مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي في زيارته إلى الولايات المتحدة، قولها إنه "لن يبقى بعد انسحاب القوات الأمريكية سوى المدرّبين والمستشارين، الذين طلب العراق الاستعانة بهم؛ مع ما يتطلّب بقاؤهم من خدمات لوجستية، ستكون بيد العراقيين".

    وبينت المصادر أنه "سيجري الانسحاب وفقا لاتفاق عام 2008، الذي رعى الانسحاب الأوّل للأمريكيين في عام 2011، قبل عودتهم في عام 2014، من دون أيّ تعديل".

    ويشمل سحب كامل الجنود المتواجدين حاليا في العراق، وعددهم 2500، بِمَن فيهم أولئك الموجودون في مطار بغداد؛ وتفكيك قاعدتَي "عين الأسد" إلى الغرب من بغداد، و"حرير" في أربيل.

    وبحسب المعلومات، فإن الأمريكيين يرغبون في نقل قاعدة "عين الأسد" إلى الأردن، لأنهم يرون فيه موقعا أفضل للقاعدة بالنسبة إلى أمن إسرائيل، وخاصة في مجال اعتراض الصواريخ؛ بينما سيتمّ نقل قاعدة "حرير" إلى الكويت.

    وتعتبر قاعدة "عين الأسد" ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق، بعد قاعدة "بلد" الجوية؛ وهي مقر قيادة الفرقة السابعة في الجيش العراقي.

    احتلت القوات الأمريكية قاعدة عين الأسد، في 2003، واستخدمتها كقاعدة جوية ومركز رئيسي لنقل القوات والمؤن، حتى تسلمتها القوات العراقية، في كانون الأول/ديسمبر 2011.

    ويبلغ عدد أفراد الجيش الأمريكي في القاعدة 300، ويعملون على تدريب القوات العراقية.

    وتعتبر قاعدة "حرير" القريبة من أربيل بكردستان العراق، أقرب قاعدة جوية من الحدود العراقية مع إيران، وهي متطورة ومزودة بصواريخ دفاعية وطائرات مقاتلة.

    إنفوجرافيك - خريطة القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج
    © Sputnik
    خريطة القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج

    انظر أيضا:

    القوات المسلحة العراقية تعتبر قصف مطار أربيل وقاعدة "عين الأسد" عملا إرهابيا
    التحالف الدولي: 3 إصابات على الأقل إثر سقوط 14 صاروخا على قاعدة "عين الأسد"
    مصادر عسكرية عراقية: هجوم صاروخي على قاعدة "عين الأسد" الجوية
    فصيل عراقي مسلح يتبنى الهجوم على قاعدة "عين الأسد" ويعلن استهدافها بـ30 صاروخا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook