01:26 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    فتحت النيابة الجزائرية، اليوم الخميس، تحقيقا في حرق مواطن متهم بإشعال الحرائق في البلاد حتى الموت، وهي واقعة أثارت غضبا واسعا في البلاد.

    وبحسب بيان لوزارة العدل الجزائرية فإن مجموعة من المواطنين أوقفوا سيارة كان بها 3 أشخاص، إثر شكوك راودتهم بأن هؤلاء الثلاثة متورطون في الحرائق، واعتدوا عليهم بالضرب، قبل أن تتدخل الشرطة وتأخذهم إلى أحد مقراتها.

    غير أن المعتدين -بحسب البيان- واصلوا تهجمهم على مقر الشرطة وتمكنوا من استخراج أحد الأشخاص الثلاثة وسحبوه خارج مقر الشرطة، واعتدوا عليه بالضرب وأضرموا النار في جسده ما أدى إلى وفاته، كما تعرض عناصر الشرطة الذين تدخلوا لحماية المتهم إلى إصابات متفاوتة.

    وانتشرت صور فيديو لشاب يتعرض للضرب على أيدي مجموعة كبيرة من شباب آخرين، ثم تظهر فيه جثة تحترق، وشبان حولها يقومون بتصويرها.

    وطالب والد الشاب في تصريح لوسائل إعلام محلية، "السلطات بإحقاق الحق، داعيا الى الهدوء". كما طلب من السلطات تسليمه جثة ابنه لأنه لا يستطيع الانتقال الى تيزي وزو، قائلا "لا اعرف ما الذي ينتظرني هناك".

    واندلعت الحرائق الاثنين الماضي في منطقة القبائل في شمال شرقي الجزائر، وتوسعت واجتاحت مناطق عدة، وتسببت بمقتل 69 شخصا بينهم 28 عسكريا كانوا يساعدون في إخماد النيران. ولا يزال بعض هذه الحرائق مستمرا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook