02:33 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وجه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، دعوة إلى المهاجرين من المسيحيين أو من بقية الأطياف العراقية للعودة إلى البلاد.

    ونقل الموقع الإلكتروني السومرية نيوز، مساء اليوم السبت، عن مكتب الكاظمي في بيان أن رئيس الوزراء العراقي استقبل وفد مطارنة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، وهو الوفد الذي ضم عددا من المطارنة من مختلف أرجاء البلاد، ودول الجوار وأمريكا وأوروبا.

    وشدد الكاظمي خلال اللقاء على أهمية عمل رجال الدين والقيادات الاجتماعية المختلفة في بلاده حيال حفظ سمة التنوع في المجتمع العراقي، الذي اعتبرها رئيس الوزراء العراقي ثروة وعنصر إغناء، بل أحد ملامح الامتداد الحضاري الرافديني، لافتا إلى أن قيم المواطنة العراقية تعني الحماية الصادقة لجميع الطوائف والقوميات.

    واعتبر الكاظمي الوجود المسيحي في العراق، أحد أهم ركائز التنوع العراقي العميق، الذي يسهم في حماية النظام الديمقراطي في بلاده، مقدما الحلول للخلافات السياسية، معتبرا أن الحماية الصادقة لجميع الطوائف والقوميات، تحت خيمة الهوية العراقية الجامعة، إحدى قيم المواطنة في بلاده.

    واستشهد رئيس الوزراء العراقي بالزيارة التاريخية لقداسة البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، إلى بلاده، بدعوى تحفيزها تداعيات إيجابية مهمة لدعم التنوع العراقي، ولاسيما الطيف المسيحي العراقي، داعيا المهاجرين من المسيحيين أو من بقية الأطياف العراقية إلى العودة إلى بلادهم، مشددا على تقديم الدعم الكامل لتسهيل تلك العودة والاستقرار بعدها في بلادهم، العراق.

    وبدوره، أكد البطريرك ساكو، رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، دعمه لمنهج الحكومة العراقية بشأن التعامل الحكيم مع الأزمات والتحديات، وتقديم معالجات رشيدة لها، وذلك في الوقت الذي عبر فيه عن شكره للجهود العراقية المبذولة خلال العام الماضي، والمتعلقة بالتغلب على التحديات التي واجهت الشعب العراقي.

    انظر أيضا:

    وفاة مهاجر عراقي على الحدود بين بيلاروسيا وليتوانيا
    العراق يبعث برسالة قوية إلى الاتحاد الأوروبي بشأن المهاجرين
    مهاجر عراقي يكشف إجمالي تكلفة الوصول إلى أوروبا عبر بيلاروسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook