15:32 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشفت قيادة العمليات المشتركة العراقية، لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد، نتائج عمليات تطهير وتأمين صحراء قضاء الرطبة الحدودي مع الأردن، في الأنبار، غربي البلاد.

    وأعلن المتحدث الرسمي باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي، في تصريح لمراسلتنا في العراق، اليوم، أن القوات العراقية دمرت عددا كبيرا من المضافات والمواقع التي كان تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا وفي عدد كبير من الدول) يحتلها في صحراء جنوب غربي الرطبة غربي الأنبار.

    وأضاف الخفاجي، أن القوات ضبطت خلال العملية معدات وأسلحة وهواتف نقالة تعود لعناصر "داعش" الإرهابي في صحراء الرطبة.

    وأكد اللواء، أن العملية حققت أهدافها بمبدأ المباغتة والملاحقة، مفيدا ً بقوله: "حصلنا على معلومات غنية جدا حول آلية عمل الإرهابيين في تلك المنطقة وأعدادهم وتواجدهم".

    ولوح المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة، إلى أن الأيام القادمة ستكون مهمة جدا لاستئصال الإرهابيين من صحراء الرطبة.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي في بيان نقلته "سبوتنيك"، الأربعاء الماضي 11 أغسطس/ آب، وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، وبناءً على جهود واستطلاع وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية، وبتخطيط وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، شرعت قطعات من الجيش العراقي وجهاز مكافحة الإرهاب وفرقة الرد السريع، بتنفيذ عملية أمنية واسعة في صحراء الرطبة ضمن قاطع عمليات الأنبار.

    وأكدت الخلية أن العملية بإسناد جوي من قبل القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي.

    ولفتت خلية الإعلام إلى أن هذه العملية لملاحقة بقايا عصابات "داعش" الإرهابية والبحث عن أوكارهم ولتطهير المناطق ضمن قاطع المسؤولية.

    ويقع قضاء الرطبة محاذاة الحدود الأردنية، في غربي الأنبار، المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق غربا.

    وأعلن العراق، في كانون الأول/ديسمبر 2017 تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش"، بعد نحو  3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook