12:30 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، اليوم الاثنين، العمل على اتخاذ خطوات وصفها بـ "الهامة" لتعزيز الموارد وتنميتها وضبط المنظومة الإيرادية والسياسة النقدية ووضع حدٍ للتلاعب والمضاربة بالعملة الوطنية وتفعيل الرقابة.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال الرئيس هادي، خلال اجتماع عقده في مقر إقامته المؤقت في العاصمة السعودية الرياض، برئيس وأعضاء مجلس إدارة البنك المركزي اليمني، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبثُ من الرياض: "نؤكد على ضرورة تعزيز اضطلاع البنك في إدارة التحكم بالعرض النقدي المحلي والأجنبي، وضبط وإدارة السوق وتفعيل لجنة المدفوعات للمساهمة في ضبط السوق، وعدم ترك أدوات السياسة النقدية في يد الصرافين والمضاربين والحوثيين".

    وأضاف: "من المهم ربط أي إجراءات نقدية يقدم عليها البنك مع إجراءات رقابية صارمة، بما في ذلك أذون الخزانة، وكذلك الربط الشبكي بين البنك المركزي والبنوك والمنشآت المالية (بنوك - محلات صرافة) والحد أو التوقف عن إصدار التصاريح دون وضع الضوابط اللازمة مع دعم وتفعيل البنوك الحكومية في المناطق المحررة، والتزام الإجراءات في منح أي تصاريح لبنوك تجارية، بحيث تكون تلك البنوك بنوكاً تجارية وطنية وبأرصدة مرتفعة من العملة الصعبة بما يساهم في استقرار العملة".

    ووجه الرئيس اليمني قيادة البنك المركزي لـ "استعادة حسابات كافة الوحدات المملوكة للدولة إلى البنك المركزي (دولار/ ريال) وإغلاقها في البنوك التجارية ولدى الصرافين"، حاثاً على "سرعة إنجاز عملية التدقيق الخارجي في حسابات البنك لأهمية ذلك على المستويين المحلي والدولي والتزام الاستقلالية والشفافية في ذلك".

    كما وجه بـ "تفعيل الرقابة على البنوك والصرافين واتخاذ الإجراءات الحازمة مع المتلاعبين والمتواطئين مع الحوثيين من البنوك وشركات الصرافة، والعمل على نقل مركز عمليات البنوك التجارية إلى العاصمة المؤقتة عدن، مع ضرورة أن يكون هناك تنسيق وتكامل بين السياسة النقدية والمالية".

    ودعا إلى: "تنظيم التعاون والتكامل مع مختلف الأجهزة والمؤسسات المالية ذات الصلة وفي مقدمتها وزارة المالية والنفط والمعادن والصناعة والتجارة والتخطيط والتعاون الدولي لحفظ استقرار العملة وتحقيق استقرار الأسعار التي تطال تبعاتها المواطن البسيط بصورة أساسية".

    واتهم هادي جماعة الحوثيين بـ "استباحة مقدرات الدولة واستنزاف مواردها واحتياطات البنك المركزي لمصلحة مجهودها الحربي وخدمة مشروعها الدخيل، الامر الذي عرض الوضع الاقتصادي للبلد لحالة من الانهيار".

    وأشاد الرئيس اليمني بـ "مواقف المملكة العربية السعودية التي تدعم على الدوام البنك المركزي اليمني للحفاظ على استقرار العملة وتجاوز تداعيات تخريب واستنزاف الحوثيين للبلد واقتصادها بصورة عامة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook