03:05 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ألقت الأجهزة الأمنية السورية القبض على شقيقتين بعد تورطهما في عملية خطف طفلتين (عمرهما 11 و13 عاما) في ريف دمشق.

    وكشفت وزارة الداخلية في فيديو بثته عبر حسابها في موقع "فيسبوك" تفاصيل القضية، حيث قال الرائد علي محمد، مدير مركز شرطة منطقة جديدة عرطوز إن "بلاغا ورد إلى مركز الشرطة من قبل سيدة، بشأن تغيب ابنتيها، وذلك بعد خروجهما من مدرستهما في المنطقة المعنية".

    وأضاف أنه "بعد نحو ساعة من بلاغ الأم، وردت إلى هاتفها الجوال عدة رسائل، مفادها أن ابنتيها لدى جهة خاطفة، وعليها دفع مبلغ وقدره 250 مليون ليرة (ما يقارب 72 ألف دولار) مقابل تحرير ابنتيها".

    وإثر تحقيقات تم التوصل إلى أن باحثة اجتماعية (المتهمة) زارت ذوي الطفلتين المختطفتين في منزلهم، بدعوى مساعدتهم على تأمين المستلزمات المدرسية لأطفالهم، كما زارت عددا من المنازل الأخرى.

    وتبين أن والدة الطفلتين أكدت للمتهمة أن "حالتها المادية جيدة، وليست بحاجة لمعونات، والأفضل أن تمنح المساعدة لمستحقيها"، مضيفا "بالإطلاع على الكاميرات تم تحديد هوية الباحثة الاجتماعية ومنطقة سكنها، حيث تم نصب كمين لها وإلقاء القبض عليها".

    وأقرت المتهمة بخطف الطفلتين، وقالت في اعترافاتها إنها "طالبة في كلية طب الأسنان، وإنها استدلت على منزل السيدة، وخططت لخطف ابنتيها طمعا بالمال، وتنفيذا لذلك انتظرت في اليوم التالي في مطعم قرب المدرسة، واتصلت بشقيقتها لأجل عملية الخطف".

    وأكدت أنها "اصطحبت الطفلتين من المدرسة إلى المنزل، ثم تواصلت مع ذوي الطفلتين بصفة رجل وليس بصفتها، وطلبت مبلغ 250 مليون ليرة مقابل تحرير الطفلتين، مهددة عائلتهما".

    وأضافت المتهمة أنها بعد خروجها لاحقا بسيارتها، أوقفتها دورية أمنية، وتم ضبطها من قبلهم، وأرشدتهم إلى مكان الطفلتين، حيث اقتحموا المنزل وحرروهما.

    هذا وتمت إحالة المتهمتين للقضاء، تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهما.

    انظر أيضا:

    لاجئ سوري يقتل أمه وشرطي مرور ويقع في قبضة العدالة..فيديو
    مقتل شرطيين في هجوم بالرصاص على نقطة حراسة تابعة للشرطة السورية في حماة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook