01:20 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    وصف الرئيس العراقي برهم صالح الانتخابات المبكرة المزمع إجراؤها في العراق، في العاشر من تشرين الأول/أكتوبر، بأنها "مصيرية ستكون لها تبعات على العراق وكل المنطقة".

    وأضاف صالح، خلال كلمة ألقاها في مداولات الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن الانتخابات تأتي استجابة لحراك شعبي وإجماع وطني على الحاجة لإجراء إصلاحات جذرية "وعقد سياسي واجتماعي جديد يُعالج مكامن الخلل في منظومة الحكم، ويضمُن الحكم الرشيد".

    وأشار الرئيس العراقي إلى أن إعادة ثقة العراقيين في الانتخابات وضمان المُشاركة الواسعة تمثل أولوية قصوى بالنسبة لحكومته، مشيرا إلى إقرار قانون انتخابي جديد "أكثر عدلا وتمثيلا"، ومفوضية انتخابات جديدة.

    وأوضح صالح أن الحكومة وفرت الاحتياجات للمفوضية في سبيل إجراء عملية الاقتراع، مشيرا إلى تبني "مُدونة السلوك الانتخابي" من أجل إنجاح الانتخابات، مبينا أن أحد أسباب الاحتقان السياسي في بلاده يعود إلى مكامن الخلل وغياب الثقة الشعبية في العمليات الانتخابية السابقة.

    وأعرب الرئيس العراقي عن شكره للدول التي ساهمت في اعتماد قرار مجلس الأمن الخاص بدعم العملية الانتخابية في العراق، وإلى الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي لدورهما في تسهيل إرسال المراقبين الدوليين، ولبعثة الأمم المتحدة في العراق "لما بذلتهُ من جهود في تقديم الدعم الانتخابي".

    وكان رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، جدّد موقفه الرافض لتأجيل الانتخابات التشريعية المقررة في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، فيما شددت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، جينين هينيس بلاسخارت، على أهمية الانتخابات، بالنسبة لمستقبل البلاد، مؤكدة أن مصداقية الانتخابات القادمة ستكون أساسية لمستقبل العراق.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي يأمل في إجراء الانتخابات العراقية "دون تخويف"
    مفوضية الانتخابات العراقية تضع شرطا لمشاركة ناخبي الخارج
    هل تكون الانتخابات العراقية المقبلة كسابقاتها أم أن البرلمان مقبل على تغيير؟
    لماذا صعدت إيران ضد معارضيها في شمال العراق وعلاقة ذلك بالانتخابات القادمة؟
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook