16:06 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف وزير الخارجية المصري، سامح شكري، طبيعة العلاقات مع قطر بعد المصالحة الأخيرة، واضعا شرطا لعودة العلاقات مع تركيا.

    قال سامح شكري، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "رأي عام" المذاع عبر قناة "تن" إن العلاقات المصرية القطرية تسير بشكل جيد نحو إزالة شوائب الماضي وبدء صفحة جديدة من التعاون على أساس مبادئ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وتصفية القضايا العالقة بين البلدين.

    وبشأن تركيا، أكد شكري أن هناك بعض القضايا لا زالت عالقة بين مصر وتركيا، داعيا الجانب التركي إلى اتخاذ خطوات أكثر تأثيرا وملبية لما تم طرحه للبناء عليها بهدف العودة لعلاقات طبيعية.

    وكان الحزب الحاكم في تركيا، قد أكد أن العلاقات مع مصر دخلت مرحلة التطبيع، مشيرا إلى بدء محادثات ثنائية بين البلدين حول التطورات في ليبيا وسوريا والعراق وفلسطين وشرقي المتوسط.

    وأكدت مصر وتركيا، في بيان مشترك نشرتاه وزارتا الخارجية في كلا البلدين، الحاجة إلى اتخاذ خطوات إضافية من الجانبين لتيسير تطبيع العلاقات بينهما، وذلك في ختام جولة ثانية من المشاورات الثنائية في أنقرة الهادفة لإنهاء أزمة سياسية بين البلدين.

    من جهته، قال رئيس الحكومة المصرية الدكتور مصطفى مدبولي، إن العلاقات الدبلوماسية مع تركيا قد تستأنف هذا العام إذا تم حل القضايا العالقة، في أعقاب الاجتماعات الأخيرة بين البلدين.

    وأضاف مدبولي في مقابلة مع "وكالة بلومبرغ" الأمريكية، أن القضية الرئيسية لمصر تظل وجود تركيا في ليبيا، مشيرا إلى أنه "لا ينبغي لأي دولة أخرى أن تتدخل في ليبيا، أو تحاول التأثير على صنع القرار هناك، ونود أن نترك الليبيين يقررون مستقبلهم".

    يمكنكم متابعة المزيد من أخبار مصر الآن عبر سبوتنيك.

    انظر أيضا:

    قطر: مصر دولة لها وزنها الاستراتيجي ودورها المحوري وهناك إرادة لطي صفحة الماضي
    تركيا تؤكد إمكانية تبادل السفراء مع مصر
    مصر وتركيا تتفقان على ضرورة اتخاذ خطوات إضافية من الجانبين لتطبيع العلاقات
    مصر وقطر توقعان مذكرات تفاهم... وتركيا تعلن الدخول في مرحلة التطبيع
    اتفاقيات تعاون بين مصر وقطر
    رئيس الوزراء المصري: العلاقات الدبلوماسية مع تركيا قد تستأنف هذا العام
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مصر الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook