09:15 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    تدخَّل الطيران المروحي التابع لقاعدة "حميميم" الجوية التي تحتضن وحدات من القوات الجوية الروسية، خمس مرات في الأسبوعين الأخيرين لدعم جهود إخماد حرائق الغابات في سوريا.

    وقال تلفزيون القوات المسلحة الروسية "زفيزدا" عن مشاركة الطيران المروحي في عمليات إخماد الحرائق المندلعة في جبال سوريا، إن انطلاق المروحيات نحو مواقع الحرائق يسبقه إنجاز مهمة صعبة تتعلق بإنقاص وزن المروحية من خلال نزع ما تحمله من أسلحة حتى تستطيع المروحية أن تحمل 2000 كيلوغرام من المياه لتلقيها على موقع الحريق.

    ولا يمكن أن تكون المروحية التي تهب لمساعدة عناصر من الدفاع المدني على إخماد الحريق بلا حماية. ولهذا تنطلق معها مروحية أخرى محمّلة بأسلحتها من أجل توفير الحماية للمروحية التي لا تحمل إلا جهاز صب المياه والتي يتعين عليها أن تطير إلى حوض مائي لأخذ المياه اللازمة لإخماد الحريق. ويمكن أن تكون المياه مالحة أوعذبة. وفي كل الأحوال يجب أن يكون مكان أخذ المياه خاليا من الناس والزوارق.

    وتشق المروحية طريقها إلى الحوض المائي وموقع الحريق في الهواء المخلخل الذي يسبب لها متاعب خطيرة أخطرها انخفاض قوة المحرك.

    وتم إخماد الحريق بعد أن ألقت المروحية حوالي 10 أطنان من المياه على موقعه.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook