14:09 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    تعرض تونس في مؤتمر دولي لدعم الاستثمار يومي الثلاثاء والأربعاء بحضور قادة دول عديدة أكثر من 140 مشروعا استثماريا تبلغ قيمتها حوالى 30 مليار يورو وذلك في محاولة للنهوض باقتصادها المنهك بعد ست سنوات على "الثورة".

    وأكد أكثر من ألفي مشارك من نحو أربعين بلدا مشاركتهم في هذا المؤتمر الذي يعقد في قصر المؤتمرات في العاصمة تونس ويرمي بحسب الحكومة إلى "إعادة تونس إلى خريطة الاستثمارات في منطقة البحر المتوسط".


    وصباح الثلاثاء في الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش ينطلق الشق السياسي من المؤتمر بخطاب افتتاحي للرئيس التونسي الباجي قائد السبسي تليه خطابات لكل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيسي الوزراء الفرنسي مانويل فالس والجزائري عبد المالك سلال.
    ويشارك أيضا في المؤتمر ممثلون لكبرى المؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي وبنك الاستثمارات الأوروبي والبنك الأفريقي للتنمية، كما أن العديد من الاتفاقيات الثنائية ستوقع على هامش هذا المنتدى الاقتصادي.
    ومن بين المشاريع الـ142 المعروضة في المؤتمر هناك 64 مشروعا استثماريا حكوميا و34 للاستثمار المشترك بين القطاعين العام والخاص و44 للقطاع الخاص حصرا.
    وتتوزع هذه المشاريع، وبعضها متوقف منذ الاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي في 2011، على قطاعات متنوعة من النقل إلى الاقتصاد الرقمي مرورا بالزراعة والطاقة والسياحة.
    وقبيل "الثورة" كانت السياحة تمثل 10% من إجمالي الناتج المحلي وتوفر حوالى 400 ألف فرصة عمل، إلا أن هذا القطاع تضرر بشدة من جراء الاعتداءات الجهادية التي أدمت البلاد العام الماضي ولا سيما اعتداء باردو واعتداء سوسة (60 قتيلا).
    وأتت هذه الاعتداءات وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والأمنية لتفاقم الوضع في البلاد، مما اضطر حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت في آب/أغسطس لإعلان حالة طوارئ اقتصادية إلى جانب حالة الطوارئ الأمنية السائدة أصلا.
    ولمجابهة التدهور الاقتصادي وتفاقم العجز اضطرت تونس في أيار/مايو لتقديم طلب إلى صندوق النقد الدولي لاقتراض 2.6 مليار يورو على مدى أربع سنوات.

    انظر أيضا:

    الرئيس التونسي: الولايات المتحدة تستخدم قواعد عسكرية في تونس
    مجموعة إرهابية تداهم منزلا لسرقة طعام في تونس
    نائب تونسي: "الوهابية" في تونس بأمان والسيادة الوطنية في خطر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس اليوم, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook