20:00 GMT19 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    سجل الجنيه المصري، اليوم الاثنين، هبوطاً سريعاً، إذ تجاوز الدولار الأميركي في عدد من البنوك حاجز الـ19 جنيهاً للمرة الأولى، وبزيادة تقدر بـ45 قرشاً عن التعاملات الصباحية لهذا اليوم.

    القاهرة-سبوتنيك.
    وباع البنك المصري الخليجي الدولار بأعلى سعر في البنوك العاملة في مصر، وذلك مقابل 19.25 جنيه، أما بنك التعمير والإسكان، ومصرف أبو ظبي الإسلامي، فباعا الدولار مقابل 19.15 جنيه.

    وتأتي هذه الزيادة بعد استقرار نسبي لسوق العملة في مصر استمر خلال الأيام الثلاثة الماضية.

    وبعد نصف ساعة من بدء تعاملات اليوم، رفعت أكبر ثلاثة بنوك حكومية مصرية وهي الأهلي، ومصر، والقاهرة، سعر الدولار من 18.15 إلى 18.75.

    وترتفع أسعار الدولار بعد تزايد الطلب عليه من الشركات العاملة في مصر، بينما يحصل عليه المتعاملون الأفراد بصعوبة.

    وتعاني مصر من عجز في الموازنة العامة وتزايد في الدين العام، في ظل تراجع الاحتياطي النقدي الأجنبي إلى مستويات غير مسبوقة مع تراجع عائدات السياحة وتحويلات المصريين من الخارج.

    كان صندوق النقد الدولي قد وافق، في آب/أغسطس، من حيث المبدأ على منح مصر تسهيلا قيمته 12 مليار دولار لمدة ثلاث سنوات، من أجل دعم برنامج الإصلاح الحكومي الهادف إلى تقليص عجز الميزانية وجلب الاستقرار إلى سوق العملة، عبر تحرير سعر

    الصرف وتقليص الدعم العام الذي يمثل 7.9بالمئة من نفقات الحكومة ويطاول خصوصا الوقود والكهرباء.

    وأعلن البنك المركزي المصري، مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، تحرير سعر صرف الجنيه وترك حرية تسعيره للمصارف بهدف القضاء على السوق الموازية (السوق السوداء)التي انتعشت في البلاد نتيجة ارتفاع الطلب على الدولار.

    وأظهرت بيانات نشرها البنك المركزي المصري، في وقت سابق من هذا الشهر، أن التضخم الأساسي في البلاد قفز إلى أعلى مستوى في ثماني سنوات عند 20.73 % مقارنة مع 15.72% في الشهر السابق.

    انظر أيضا:

    خبير اقتصادي: أسعار "فلكية" للأغذية والوقود والأدوية بعد تعويم الجنيه المصري
    خبير اقتصادي: الإدارة الصحيحة لقرار تعويم الجنيه المصري تمنع التضخم
    اقتصاديون لـ"سبوتنيك": "تعويم الجنيه" المصري... طموحات رسمية يعتريها أمل حذر وغموض ومخاوف
    الكلمات الدلالية:
    تعويم الجنيه, مصر, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook