15:39 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت وكالة "موديز" العالمية، اليوم الجمعة، أن المركز المالي للسعودية لا يزال قوياً، "رغم أن الاعتماد على النفط يبقى يمثل تحدياً رئيسياً على الصعيد الائتماني".

    القاهرة-سبوتنيك.

    ونقلت قناة "الإخبارية"، عن الوكالة المتخصصة في التصنيف الائتماني، توقعات بأن يكون "تطبيق خطط الإصلاح الطموحة والشاملة التي أعلنتها الحكومة السعودية زاخراً بالتحديات"، وأن "ينخفض الناتج المحلي للمملكة بواقع 0.2 بالمئة خلال عام 2017، بسبب انخفاض إنتاج النفط"، وأن "يتراجع عجز الموازنة العامة للمملكة إلى 9.2 في المئة العام المقبل".

    يذكر أن "موديز" مؤسسة عالمية متخصصة في الأبحاث الاقتصادية والتحليلات المالية وتقييم المؤسسات الخاصة والحكومية، من حيث القوة المالية والائتمانية.

    ووفقا الوكالة، فإن التصنيف الائتماني للسعودية هو "إي 1"، مع "نظرة مستقبلية مدعومة بقوة المركز المالي للمملكة واحتياطاتها الكبيرة من النفط والغاز، بتكلفة إنتاج منخفضة وارتفاع مستويات السيولة الخارجية".

    وكانت السعودية أعلنت، في نهاية العام الماضي، عن عجز في الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2017 يقدر بـ 198 مليار ريال (نحو 50.4 مليار دولار)، بإجمالي إيرادات تقدر بـ 692 مليار ريال (184.5 مليار دولار)، وإجمالي مصروفات مقدرة بـ 890 مليار

    ريال (237.3 مليار دولار).

    وأعلنت السعودية، العام الماضي، عن اعتماد الخطة التنموية الاقتصادية "رؤية 2030"، والتي تتضمن خططا ومشاريع للسنوات القادمة، تهدف إلى تقليل اعتماد المملكة على النفط كمصدر وحيد للثروة في البلاد.

    انظر أيضا:

    السعودية: لا نية لدى المملكة بإلغاء ديون العراق السابقة
    مدحت نافع: غموض "آرامكو" السعودية يسبب فجوة في تقييم الشركة
    السعودية تشتري 48 مقاتلة "تايفون" من "بريتش إيروسبيس"
    السعودية في صدارة موردي النفط للصين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook