17:13 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    النفط

    مندوب إيران لدى "أوبك" يتهم السعودية وروسيا بمحاولة أخذ سوق النفط "رهينة"

    CC0 / PIxabay
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    ملف النفط والغاز لعام 2018 (5) (86)
    0 20

    اتهم محافظ إيران في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" حسين كاظم بور اردبيلي، السعودية وروسيا بمحاولة أخذ سوق النفط رهينة، في الوقت الذي يحاول فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منع طهران من التواجد في الأسواق العالمية.

    ونقلت وكالة "شانا"، التابعة لوزارة النفط الإيراني، عن اردبيلي قوله، اليوم السبت، "إن روسيا والمملكة العربية السعودية تحاولان أخذ سوق النفط رهينة في الوقت الذي يحاول فيه الرئيس الأمريكي من منع إيران من التواجد في الأسواق العالمية".

    وأضاف أردبيلي "المملكة العربية السعودية والإمارات تحاولان أن تجعلا أوبك أداة للولايات المتحدة، ومن خلال هذا لم تبق هناك مصداقية كافية لهذه المنظمة الدولية".

    وأضاف محافظ إيران أن "السعودية وروسيا بحجة موازنة السوق العالمية للنفط، يحاولون أن يحصلوا على حصة إيران من السوق، ومن ناحية أخرى يحاول بعض أعضاء "أوبك" بجانب الولايات المتحدة بأن يوجهوا ضربة إلى بعض مؤسسي منظمة الدول المصدرة للنفط".

    ونوه اردبيلي إلى أن "أسلوب تعامل السعودية وروسيا مع إيران سيبقى في التاريخ محفوظ، وسوف يفهم المستقبل كيف كانت إيران تحاول تثبيت استقرار سوق النفط، بينما ترحب المملكة العربية السعودية وروسيا بمقاطعة أحد مصنعي النفط في منظمة أوبك".

    واعتبر اردبيلي أنه "من خلال رفع الولايات المتحدة سعر النفط، يمكنها استرداد عائدات بيع الأسلحة إلى السعودية أو الطائرات إلى روسيا في أقرب وقت ممكن".

    وأضاف محافظ إيران، أن زيادة أسعار النفط لا تصب في نفع المستهلكين، وأن دول مثل اليابان والهند والصين وحتى أوروبا يتعين عليهم دفع ثمن مبيعات الأسلحة والطائرات الأمريكية إلى دول مثل المملكة العربية السعودية وروسيا من خلال زيادة قيمة الطاقة.

    و أكد أردبيلي أنه "في الوضع الحالي لن تصل صادرات إيران النفطية الى الصفر في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، حتى من خلال تكثيف الإنتاج من قبل السعودية وروسيا"، مشددا أنه "على أوبك أن تكون مسؤولة في تحقيق التوازن في سوق النفط، وليس تقف بوجه حظر نفط الدول المؤسسة للمنظمة".

    كما اعتبر اردبيلي "أن روسيا تسعى من خلال اقترابها من السعودية إلى الاستفادة من افضل إمكانات متاحة لها، أي أن تبيع كل من النفط والغاز بسعر أعلى".

    ويريد الرئيس الأمريكي ترامب، عبر مطالبته للدول المستوردة للنفط الاستغناء عن إيران، خفض عائدات طهران من تصدير موارد الطاقة إلى الصفر، وقد أعلنت أكثر من دولة وقف استيراد النفط الإيراني، وفي المقابل وبعد قرار دول "أوبك +" المنتجة للنفط، رفع الإنتاج بنحو مليون برميل، زادت بعض الدول من صادراتها.

    الموضوع:
    ملف النفط والغاز لعام 2018 (5) (86)

    انظر أيضا:

    تباين أسعار النفط مع كبح تقارير بشأن رسوم على الصين موجة ارتفاع مبكرة
    أحدث قائمة لأثرياء النفط في العالم العربي... السعودية تتصدر
    عقب الهجوم على مقرها... مؤسسة النفط تكشف مدى تأثر إنتاج ليبيا
    دولة عربية تسبق السعودية في توريد النفط إلى الهند
    النفط يتراجع بعد موجة صعود
    مجلس النواب الليبي يدين هجوم مؤسسة النفط ويدعو لرفع حظر تسليح الجيش
    "الردع" تتهم "داعش" بتنفيذ الهجوم على مؤسسة النفط في ليبيا
    تحرير جميع المحتجزين عقب هجوم مسلح على مؤسسة النفط الليبية
    الكلمات الدلالية:
    عائدات, أوبك, الولايات المتحدة, بيع أسلحة, رهينة, سوق, سعر, طائرات, السعودية, روسيا, النفط, وكالة سبوتنيك, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik