14:02 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عكس سعر صرف الدولار اتجاهه أمام الجنيه، وعاد للصعود من جديد، بعد موجة من النزول المستمر منذ بداية العام الجاري.

    وارتفع الدولار بنحو قرش واحد لليوم الثاني، بنهاية تعاملات اليوم الثلاثاء، وفقا لمتوسط أسعار الصرف في البنوك، وفقا لبيانات البنك المركزي المصري، مسجلا 15.52 جنيه للشراء و15.62 جنيه للبيع.

    يذكر أن البنك المركزي المصري أصدر قرارًا بتعويم سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، ليترك تحديده رهن قوى العرض والطلب، وحينها قفزت قيمة الدولار مقابل العملة المصرية إلى قرابة 18 جنيهًا من دون 9 جنيهات وفقًا للسعر الرسمي في المصارف وأكثر من 13 جنيهًا في السوق السوداء.

    القرار الذي اتخذ في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2016، أثار جدلًا حول مستويات سعر صرف العملات الأجنبية، والتي تتحكم بطبيعة الحال في العديد من المستويات السعرية للسلع، خاصة بعدما ظل سعر "الدولار- جنيه" يحوم حول نطاق الثمانية عشر جنيها لعامين تقريبًا.

    ومع ذلك، فإن سعر صرف العملة المصرية مقابل الأمريكية لم يكن ثابتًا تمامًا خلال هذه الفترة، حيث بلغ ذروة ارتفاعه عند 19.13 جنيه للدولار الواحد في ديسمبر/ كانون الأول من عام 2016، قبل أن يتراجع إلى 15.73 جنيه في فبراير/ شباط عام 2017، وفقًا للبيانات التي استعرضتها صحيفة "اليوم السابع" المصرية في تقرير لها.

    لكن سعر صرف الدولار- جنيه ارتد بعد ذلك بعد ذلك مقتربًا من حاجز الثمانية عشر جنيهًا، ومع ذلك قدمت العملة أداءً وضعها بين أفضل عملات العالم على مدار العام الماضي، لتزداد قيمتها أمام نظيرتها الأمريكية ويتراجع سعر الصرف الأجنبي في مصر بشكل ملحوظ.

    وواصل الجنيه المصري صحوته في العام الحالي ليقترب سعر صرف الدولار مقابله من نحو 15.51 جنيه، وهو أقوى مستوى للعملة المصرية في أكثر من ثلاث سنوات.

    انظر أيضا:

    خبير يكشف توقعاته لسعر الدولار مقابل الجنيه المصري الفترة المقبلة
    وزير المالية: الجنيه المصري ثاني أفضل عملة في العالم من حيث القوة
    وكالة: الجنيه المصري من أفضل عملات العالم في 2019 وسيواصل الارتفاع هذا العام
    كيف وصل الجنيه المصري إلى ثاني أفضل عملة في العالم؟
    الكلمات الدلالية:
    البنك المركزي المصري, أخبار الاقتصاد, اقتصاد, الجنيه المصري, الدولار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook