04:23 GMT10 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    افتتح سوق الأسهم التركي تعاملات، اليوم الجمعة، على هبوط حاد، عقب التطورات الأخيرة على الجبهة السورية والتي شهدت مقتل وإصابة عشرات الجنود الأتراك في هجوم للجيش السوري بمحافظة إدلب.

    واستهل المؤشر الرئيسي لسوق "بورصة إسطنبول- بيست 100" التداولات بانخفاض نسبته 10% أو ما يزيد على 11 ألف نقطة، ليتراجع دون المئة ألف نقطة. يأتي ذلك بعدما أغلق المؤشر متراجعًا بنسبة 4% أمس الخميس.

    لكن الأسهم قلصت خسائرها بعد ذلك إلى 5% مقتربًا من 105 آلاف نقطة، عقب صدور بيانات اقتصادية إيجابية، أفادت بنمو الناتج المحلي للبلاد بنسبة 1% تقريبًا خلال العام الماضي، وفقًا لوكالة "الأناضول".

    وأعلن حاكم محافظة هطاي التركية رحمي دوغان، اليوم الجمعة، ارتفاع عدد قتلى الجنود الأتراك في الهجوم الذي شنه الجيش السوري بمحافظة إدلب السورية أمس الخميس إلى 33 قتيلا.

    قالت الرئاسة التركية: "أنقرة قررت الرد بالمثل على السلطات السورية، التي استهدفت قواتنا، ولن تذهب دماء جنودنا سدى وستستمر أنشطتنا العسكرية على الأراضي السورية".

    وأضاف بيان الرئاسة: "الجيش التركي رد بالمدفعية على أهداف للقوات الحكومية السورية في إدلب شمال غربي سوريا، بعد تعرضه لضربة جوية أدت إلى مقتل عدد كبير من الجنود الأتراك"، وفقا لوكالة "الأناضول" التركية.

    وتأزم الوضع في إدلب، الأسبوع الماضي، حين نفذ مسلحون مدعومون من تركيا، وبغطاء من المدفعية التركية، هجوما على مواقع الجيش السوري، تمكنوا خلاله من اختراق خطوط دفاعه على مسار قميناس - النيرب.

    ودمرت مقاتلات "سو 24" الروسية، دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع تابعة لمسلحين اقتحموا مواقع للجيش السوري في محافظة إدلب السورية، وفقا لوزارة الدفاع الروسية، ما سمح للجيش السوري بصد الهجوم وإيقاع خسائر بالمهاجمين.

    انظر أيضا:

    ما السلاح الذي استخدمته سوريا لإسقاط الطائرة المسيرة التركية
    الدفاع الروسية: تأمين إجلاء قتلى وجرحى الجيش التركي في إدلب السورية
    الذهب يتراجع لكنه يتجه صوب ثالث ارتفاع شهري بفعل مخاوف وباء
    الكلمات الدلالية:
    هبوط الأسهم, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook