23:30 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بدأت شركة "شفابي" التابعة لمؤسسة التكنولوجيا الروسية (روستيخ) العمل في مشروع تصنيع الأداة الجديدة لنقل إشارات التحكم في محطات استخراج النفط من البحر.

    وتعتمد الأداة التي اخترعها مهندسو "روستيخ" على الألياف البصرية (أو الضوئية) لنقل وتحويل الإشارات.

    السرعة الفائقة
    وتتفوق التقنية المبتكرة التي سمّاها مخترعوها باختصار "سبوس" على سائر المعدات المماثلة الأخرى المتوفرة في العالم حاليا في سرعة نقل المعلومات.

    وتضمن تقنية "سبوس" نقل الأوامر والمعلومات من مرسلات محطة استخراج النفط من البحر لمسافة 85 كيلومترا وعمق 500 متر. ويمكن ربط "سبوس" بـ48 جهازا لتلقي الأوامر.

    وقال المدير التنفيذي لـ"روستيخ"، أوليغ يفتوشينكو، إن ما اخترعته "روستيخ" يفتح آفاقا جديدة في مجال التحكم في استخراج النفط والغاز من البحر. وذلك لأن تقنية "سبوس"  تعتمد على استخدام الألياف البصرية بدلا من الكبلات الكهربائية التي تعتمد عليها التقنيات المماثلة المتوفرة حاليا، وبفضل ذلك ترتفع سرعة نقل المعلومات عدة مرات.

    وتضمن التقنية نقل الإشارات البصرية بسرعة 1 ميغا بايت في الثانية، ولا تقل مدة عمل "سبوس" المضمونة عن 30 عاما.

    ومن جانبه قال نائب المدير العام لشركة "شفابي"، سيرغي بوبوف، إن المعلومات تُنقل عبر أربع قنوات وهو ما يتيح نقل المعلومات إلى عدد أكبر من متلقيها.

    في خدمة الصناعة النفطية

    وأعلنت مؤسسة "روستيخ" أن منشآت الصناعة الإلكترونية البصرية التابعة لها تنفذ عددا كاملا من المشاريع لأجل الصناعة النفطية. وعلى سبيل المثال يتضمن أحد المشاريع إنشاء ما يرفع دقة اختبار أنانيب النفط والغاز، حيث يتيح الاختراع تحديد مكان الإصابة وتقليل تسرب النفط والغاز.

    انظر أيضا:

    لوك اويل مستعدة للتوقيع على عقد زيادة استخراج والتنقيب عن النفط الإيراني
    روسيا واصلت في مايو الحفاظ على الصدارة في استخراج النفط
    الكلمات الدلالية:
    الغاز, تقنية, النفط
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook