12:12 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذر البنك الدولي من أن الدين العام لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتضخم بسبب النفقات المتعلقة بتخفيف الأثار الاقتصادية الناجمة عن كوفيد-19.

    ووفقا لموقع قناة "فرانس 24"، قال البنك الدولي، إن بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا شهدت زيادة كبيرة في ديونها بسبب اضطرارها إلى الاقتراض بشكل كبير لتمويل تكاليف الرعاية الأساسية وإجراءات الحماية الاجتماعية.

    وأوضح أن حجم ديون الدول المستوردة للنفط في المنطقة يشكل نسبة يمكن أن تصل إلى 93 % من إجمالي ناتجها المحلي في 2021.

    وشهدت المنطقة التي تضم حوالى 20 دولة، انكماشا في اقتصادها بنسبة 3.8 % العام الماضي.

    ورغم تضخم الديون، ما زال البنك الدولي يوصي الدول بالإنفاق لمعالجة الأزمة الصحية، مؤكدا أن “مواصلة الإنفاق والاستمرار في الاقتراض سيبقيان ضرورة ملحة في الوقت الحالي”.

    وأضاف “لن يكون لدى بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خيار سوى مواصلة الإنفاق على الرعاية الصحية والحماية الاجتماعية طالما استمرت الجائحة”.

    كما حذر البنك الدولي من أنه “في عالم ما بعد الجائحة”، من المتوقع أن “ينتهي الأمر بمعظم البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بفواتير خدمة ديون ستتطلب موارد كان يمكن استخدامها من أجل التنمية الاقتصادية".

    انظر أيضا:

    البنك الدولي يعتمد ميزانية ضخمة لدعم وصول لقاحات كورونا لهذه الدول
    البنك الدولي يخصص 34 مليون دولار لدعم حملة لقاحات كورونا في لبنان
    بسبب "المحسوبية"... البنك الدولي يهدد بوقف تمويل لقاح كورونا في لبنان
    لحملة التطعيم ضد كورونا.. البنك الدولي يرصد 100 مليون إضافية لتونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook