10:40 GMT06 مايو/ أيار 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت نائبة مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي تالين كورانشيليان، أسباب خفض الصندوق توقعاته لنمو الاقتصاد المصري خلال العام المالي الجاري.

    قالت كورانشيليان في مؤتمر صحفي عقد عبر الإنترنت، اليوم الأحد، لإطلاق تقرير التوقعات الخاص بمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، إن خفض التوقعات يعكس بعض المخاطر المتعلقة بالاقتصاد المصري، مثل السياحة التي تتعافى ولكن إيراداتها لا تزال أقل مما كانت في الماضي وهي عامل مهم جدًا في النمو.

    ووفقا لها، فإن "مصر احتوت آثار تداعيات فيروس كورونا خلال العام الماضي، وكانت واحدة من الدول القليلة التي لم تر انكماشا في الاقتصاد في 2020".

    وأضافت أن "الصندوق يرى أن الاقتصاد المصري سيعود في العام المقبل وهذا يدعمه توفير اللقاح والاستثمار العام من الحكومة".

    وأوضحت أن "المهم أن تكون الأولويات الآنية للحكومة المصرية حاليًا المحافظة ودعم التعافي وذلك مع الأخذ في الحسبان المديونية العالية لمصر، وهو أمر تدركه الحكومة جيدًا".

    كما نصحت كورانشيليان الحكومة المصرية بتقديم دعم للاقتصاد المصري وتسريع وتحسين الحوكمة وبيئة الأعمال وإزالة الحواجز التجارية وتعزيز الشفافية الخاصة بالشركات الحكومية ودعم القطاع الخاص، لافتة إلى أن "الجزء الكبير من الأزمة قد انتهى".

    وكان الصندوق يتوقع أن تحقق مصر نموًا نسبته 2.8% في العام المالي الجاري في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لكنه خفض هذه التوقعات إلى 2.5% في توقعات أطلقها هذا الشهر.

    انظر أيضا:

    الاقتصاد المصري يحافظ على معدل نمو بنسبة 2% وانخفاض البطالة إلى 7.2%
    خبراء: الاقتصاد المصري صمد أمام كورونا ومؤشرات ازدهار في 2021
    الاقتصاد المصري ينهي سنة 2020 متصدرا معدلات النمو رغم كورونا
    عضو اقتصادية النواب المصري: البيئة الاستثمارية في بلادنا تدار بفكر جديد ونرحب بالتصنيع الروسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook