04:49 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    اقتصاد
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    ارتفع معدل التضخم السنوي في أحد البلدان العربية، الذي يعاني أزمة اقتصادية حادة، إلى أعلى معدل بين جميع دول العالم، متجاوزا زيمبابوي وفنزويلا (اعتبرتا طويلا مثالا حيا على الانهيار المالي والتراجع الاقتصادي).

    ارتفع في لبنان مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 137.8% عن العام السابق خلال أغسطس/ آب، مقارنة بـ123.4% في يوليو/ تموز، بحسب بيانات إدارة الإحصاء المركزية اللبنانية، وهو أعلى معدل للتضخم بين جميع البلدان التي تتعقبها وكالة "بلومبيرغ".

    أيضا، ارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 10.25% عن الشهر السابق فيما زادت أسعار المواد الغذائية بنسبة 20.82%.

    ارتفع معدل التضخم في لبنان بشكل كبير في العامين الماضيين مع خروج الأزمة المالية والاقتصادية في البلاد عن نطاق السيطرة، في ظل عدم قيام السياسيين بالكثير للتخفيف من تأثيرها.

    فقدت العملة ما يقرب من 90% من قيمتها وأغرقت ثلاثة أرباع السكان في براثن الفقر، وفقا لما ذكرته الوكالة. تخلف لبنان عن سداد سندات دولية بقيمة 30 مليار دولار العام الماضي.

    بدأت السلطات في الأشهر الأخيرة خفض الدعم، حيث يتم تسعير معظم المواد الآن بسعر الصرف في السوق السوداء، في الوقت الذي ينفد فيه النقد من البنك المركزي الذي حذر الحكومة مرارا من استمرار الدعم.

    بعد ما يقرب من 13 شهرا من الشلل السياسي، شكل الملياردير، رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي حكومة جديدة تسعى لاستئناف محادثات الإنقاذ المتوقفة مع صندوق النقد الدولي والدائنين، من أجل إعادة هيكلة الديون.

    طالع آخر أخبار لبنان مع سبوتنيك

    انظر أيضا:

    جنبلاط: كهرباء أردنية وغاز مصري ومازوت إيراني... فأين دولة لبنان؟
    لبنان الأول عربيا بتحويلات المغتربين
    قافلة صهاريج مازوت إيراني تعبر الحدود السورية باتجاه لبنان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook