05:19 22 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    العاصمة السورية دمشق

    العبود: الحراك السياسي بشأن سوريا لم يكن أبدا معزولا عن نتائج الاشتباك الميداني

    © Sputnik. Dmitry Vinogradov
    حوارات
    انسخ الرابط
    117510

    أجرت "سبوتنيك" حوارا مع أمين سر مجلس الشعب السوري خالد العبود للحديث عن الوضع الراهن في سوريا والتحركات الدولية الساعية لحل الأزمة، وجاء نص الحوار كالآتي:

    سبوتنك:  بداية ضيفي الكريم هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها كل أعضاء ما يسمى بالمجموعة الدولية لدعم سوريا منذ اتفاقهم على وقف العمليات القتالية في سوريا في فبراير(شباط) الماضي. قبل الحديث عن النتائج المرجوة من هذه المباحثات ترى ما الدافع الحقيقي لهذا التحرك الدبلوماسي؟

    الضيف: عندما كنا دائما نتابع الحراك السياسي لم يكن معزولا عن ناتج اشتباك ميداني، هذه أصبحت معادلة واضحة في المشهد السوري، بمعنى كنا نقول دوما بأن الدبلوماسية محمولة على ناتج اشتباك ميداني، وبالتالي إذا كنت تعول سياسيا ودبلوماسيا خارج ناتج اشتباك الميدان فيما يحصل في  أي منصة من منصات الحوار أو التفاوض، اعتقد أننا نصبح واهمين   ونصبح نرتب نتائج افتراضية ووهمية، ولكني اعتقد أن المشهد في كليته ينزاح في اتجاه توافق أمريكي روسي لجهة جملة عناوين على مستوى المنطقة وليس العنوان السوري فقط، وبالتالي نحن نحتاج إلى مدخل  باتجاه خارطة إقليمية، وبالتالي إحدى أهم مرتكزاتها هي هذه العملية التي تحصل الآن في فيينا.

    سبوتنيك: وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التقى ممثلي المعارضة السورية الوطنية في فيينا، وقال إنهم قدموا خطوات عملية لإرساء محادثات ناجحة بين الأطراف السورية مشيرا في الوقت نفسه إلى "أنه ركز على ضرورة إرسال إشارة قوية إلى قسم من المعارضة يحاول وضع شروط مسبقة". ما تعليقكم على هذا الأمر؟

    الضيف: الدور الروسي واضح ويحاول أن يقوم بفعل جمع، ويغازل بعض الأطراف على مستوى المعارضة، ويحاول أن يوجد عناوين مشتركة بين الدولة السورية وما يسمى بالمعارضات، وما بين المعارضة نفسها، لكن يدرك الروسي جيدا أن هذه المعارضات الآن مخنوقة نتيجة لاشتباك كان واضحا، وبالتالي لا تستطيع هذه المعارضات إلا أن تبقى تحت المظلة الروسية الأمريكية. لكن في تقديري أن هناك من يحاول إقليميا أن يستفيد من هذه المعارضات ليبني على مواقفها مواقف جديدة على مستوى الإقليم، هذا الجدل ربما يستمر لأسابيع وشهور قادمة، لكن في المجمل أرى أن الأمريكي فوض الروسي في هذا العنوان.

    سبوتنيك: في رأيك هل الخلاف الأمريكي الروسي والموجود حتى اللحظة فيما يتعلق بوجود الرئيس السوري بشار الأسد، حسبما أعلنت مستشارة الأمن القومي الأمريكي، يقف عائقا أساسيا في طريق المباحثات السياسية السورية؟ وهل من الممكن كما ذكرت رايس توسيع المناطق المشتركة فيما بينهما؟

    الضيف: باعتقادي أن الجانب الأمريكي تنازل ليس فقط عن عنوان واحد، ولكن عن جملة عناوين منذ فترة ليست بالقصيرة، فانزاح الأمريكي عن مطلبه الأول وهو إسقاط أو تخلي الرئيس بشار الأسد عن الحكم، لكنه علينا أن ندرك أن هناك مستويات لكلام السياسة، فهو حينما يصمت عن الحديث عن الرئاسة ربما يقصد عدم منح الشرعية للرئيس بشار الأسد من قبل الأمريكي، ولكن ما هو واضح أن الولايات المتحدة بدأت تنشغل بعناوين تفصيلية ذات مستوى أدنى تحاول أن تأخذها من الروسي ومن حلفاء الروسي في المنطقة.

    سبوتنيك: وزير الخارجية السعودي عادل الجبير صرح الأسبوع الماضي أثناء تواجده بباريس بأن المملكة السعودية لا تبني آمالها على دور الولايات المتحدة في إقناع الطرف الروسي في إزاحة بشار الأسد، واقترح العمل على أن تحصل المعارضة على تسليح أفضل، في إشارة إلى الحل العسكري في حال فشلت الحلول السياسية. تصريح مثل هذا من حليف أمريكا الأكبر في هذه  الأزمة ماذا يعني من وجهة نظرك؟ أم أنه لا يتعدى كونه تصريح للجبير كتصريحاته مثلا فيما يخص الأزمة اليمنية؟

    الضيف: في تقديري أن كل هذه الأدبيات السعودية تندرج تحت عناوين سياسية ربما لا ترتقي لفعل سياسي بقدر ما ترتقي إلى حالة معنوية، ويجب الانتباه إلى أن مملكة آل سعود إضافة إلى الفريق الذي يقوده أردوغان أصبحا أمام مشهد قاس لجهة مستقبل تطلعات وأحلام وأهداف كل من هذين الجبهتين لاعتبارهما كانتا أساسيتين في العدوان على سوريا وعند سقوط هذا العدوان سقط داعموه، لذلك نلاحظ عدم الاستقرار في الخارطة السياسية التركية وعدم الاستقرار في الأدبيات السعودية. وقريبا ستظهر خلافات بين مملكة آل سعود ومنظومة الخليج العربي لأن المصالح سوف تختلف، وأن مظلة المنطقة الدولية والإقليمية سوف تختلف أيضا. وفي رأيي مثل هذه التصريحات تصب في مصلحة الدولة السورية وتعزز المقولة التي تقول إن هذا الدمار وهذه الحرب في سوريا كان وراؤه النفط العربي وحكام الخليج.

    سبوتنيك: ماهي توقعاتكم حيال نتائج هذا الاجتماع الجاري في فيينا وما هي ورقة الضغط على الأطراف التي تعرقل تطبيق قرار وقف النار حتى يتم الوصول إلى حل سياسي؟

    الضيف: مثل هذه اللقاءات في اعتقادي سوف تتعدد أكثر، ولكنها لن تكون مفيدة لجهة عنوان، دعنا نقول، عنوان أساسي تنتجه هذه اللقاءات. كل هذه اللقاءات ستكون تحت مظلة مخرجات ناتج اشتباك الميدان وبالتالي ستساهم بإعطاء مشروعية لناتج الاشتباك لصرفه سياسيا وإعلاميا أولا وأخيرا. نحن نقرأ وإياكم عناوين كانت تطرح خلال السنوات الماضية كيف  انزاحت وأصبحت من الماضي، واليوم أصبحوا يتحدثون عن عناوين أخرى تستمد مشروعيتها من خلال مثل تلك المنصات، ولكن ليست بمعزل عن ناتج الاشتباك الميداني.

    أجرى الحوار: يوسف عابدين

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, مجلس الشعب السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik