23:04 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الفنانة التشكيلية السعودية دنيا الصالح مع محرر سبوتنيك

    الفنانة السعودية دنيا الصالح لـ"سبوتنيك": هكذا تمردت على الواقع

    © Sputnik . ahmedabdelwahab
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 10

    الرؤية الجديدة ونمط الحياة في السعودية والقرارات الأخيرة أحدثت زلزالا في كل مناحي الحياة، ما بين الثقافية والسياسية والاقتصادية والفنية وكل ما يتعلق بحقوق المرأة.

    المراحل التي مرت بالمرأة السعودية وحقوقها وحريتها في الفن والإبداع والتعبير عن رأيها وما ينتظرها بعد العمليات الإصلاحية الأخيرة، كانت محور اللقاء الذي أجرته "سبوتنيك"، مع الفنانة التشكيلية السعودية دنيا الصالح.

    سبوتنيك: كامرأة سعودية، كيف كانت بدايتك مع الفن التشكيلي؟

    كنت أمارس هواية الفن التشكيلي منذ طفولتي وإن كنت لا أعرف اسمها في هذه السن، إلى أن تقدمت في سنوات الدراسة ودرست الفنون، وعرفت أن ما كنت أقوم برسمه في صغري هو الفن التشكيلي، وتقلدت عدة مناصب متعلقة بالفن التشكيلي، منها رئيس لجنة الفنون التشكيلية بمهرجان الجنادرية الثقافي لعدة سنوات، وكنت مسؤولة القسم النسائي في جمعية الثقافة والفنون بالرياض، وأنا من مؤسسي جمعية الفنانين التشكيليين السعوديين، وعضو جمعية الفنانين التشكيليين البحرينيين، وعضو في جماعة إبداع، كل هذا بالنسبة لي يعد زخم ثقافي وفني جميل.

    سبوتنيك: بعد كل تلك الوظائف التي قمت بشغلها، كم معرض خاص وعام شاركتي فيه؟

    أقمت عدة معارض في الداخل السعودي وفي الخارج، في بريطانيا ولبنان، وإقامتي بمصر دفعتني للاستفادة من تلك الخبرات والامكانيات الفنية الكبيرة لأن مصر هى "أم الدنيا".

    لوحة فنية للفنانة التشكيلية السعودية دنيا الصالح
    © Sputnik . ahamedabdelwahab
    لوحة فنية للفنانة التشكيلية السعودية دنيا الصالح

    سبوتنيك: ما مدى تقبل المجتمع السعودي للفن التشكيلي، وهل هناك زوار لمعارض هذا الفن؟

    في الماضي كان الحضور لمعارض الفن التشكيلي قليل جدا، ولم يكن هناك وعي اجتماعي أو ثقافي تجاة الفن التشكيلي، ومع مرور الوقت بدأ الناس في التعرف على الفن التشكيلي وبروح متفتحة بعد أن زادت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، والآن هناك تنافس كبير ومشرف في جميع المناطق السعودية، وكمية المعارض التي تقام سنويا في المملكة في الفترات الأخيرة عددها ممتاز جدا، وهناك مشاركات دولية ومحلية وأرى أن هناك نقلة حضارية بالنسبة لهذا الفن.

    سبوتنيك: كأمرأة سعودية، ما هى العقبات التي واجهتك خلال مشوارك الفني؟

    لحسن الحظ، أنا من أسرة متحضرة ومتفتحه، فوالدي أحد الأدباء السعوديين الكبار وله تاريخ كبير، فأعطاني الفرصة وكان يشجعني، إنما بالنسبة للمجتمع فأشعر أن هناك معاناة، لكن طالما المحيط الداخلي جيد وهو ما كان متوفرا بالنسبة لي، فقررت تخطي كل العقبات والاستمرار في طريقي كفنانة تشكيلية، فكان ممنوع على النساء المشاركة في معارض الفنون التشكيلية، حتى الرسم حرام، وكانت هناك قيود كبيرة على المرأة وبدأت تلك القيود في التفكك في تلك المرحلة.

    سبوتنيك: تقصدين مرحلة التغييرات التي يقودها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان؟

    السنوات العشر الأخيرة بالمملكة كان هناك نوع من الانفتاح سبق المرحلة الأخيرة، والتي توجت المراحل السابقة بتقنين الأوضاع الجديدة، والانفتاح على العالم ووسائل التواصل جعل البنت السعودية تشق طريقها وبقوة وتتحدى كل الصعوبات وبشكل خاص الفنان التشكيلي، وهناك أسماء كبيرة لمعت في سماء الفن التشكيلي خلال السنوات الأخيرة وتحدت كل الظروف.

    لوحة فنية للفنانة التشكيلية السعودية دنيا الصالح
    © Sputnik . ahmedabdelwahab
    لوحة فنية للفنانة التشكيلية السعودية دنيا الصالح

    سبوتنيك: ما هى المواقف التي تعرضت لها كفنانة تشكيلية قبل مرحلة الانفتاح؟

    عانيت كثيرا وبصفة خاصة من تلك المعوقات، وفي أحد المرات أردت المشاركة في معرض داخلي وبالقطع قمت بإبلاغ الجهات المسؤولة بنيتي بالمشاركة بلوحاتي في أحد المعارض وتم تشكيل عدة لجان لفحص لوحاتي الفنية قبل إجازتها للعرض، وبعد فحص اللجان المسؤولة تم رفض أو منع اللوحات من العرض، وعندما قمت بالاستفسار، اكتشفت أن أحد أعضاء اللجان كان تابعا لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقمت بنقل تلك اللوحات للخارج على حسابي الخاص لعرضها.

    سبوتنيك: عمليات اللجان ورفض لوحاتك هل جعلتك أكثر حرصا، وبعيدا عن المحاذير؟

    أنا لا أتقبل أي محاذير، وكان ردي على هذا الرفض أنني توجهت للخارج، ومن وقتها وأنا خارج السعودية، وربما أعود للسعودية بعد التغييرات الأخيرة والتي أحدثت انفراجة كبيرة في الحياة العامة، وقد عرضت على القائمين على الأعمال الفنية أن أقدم لهم مجموعة من الأعمال الأوبرالية إذا ما تم إنشاء دار الأوبرا، ورؤيتي دائما، أنه لا يجب تقييد الفنان وحرياته.

    سبوتنيك: هل كان للمرأة السعودية دور في المرحلة التي سبقت التغييرات الأخيرة؟

    كان للمرأة السعودية دور كبير ليس فقط في الفن التشكيلي وإنما على كل الأصعدة، ودورها كان كبيرا في المطالبة بحقوقها وفي القضايا الوطنية، والبعض منهن عبرن عن طموحهن وقدرتهن من خلال الرسم والإبداع.

    سبوتنيك: كيف ترين دور المرأة السعودية خلال المرحلة القادمة؟

    اعتقد أن المرأة السعودية في المرحلة القادمة ستشبه إلى حد كبير الزهرة عندما تتفتح وتخرج منها روائح عطرية وألوان جميلة، لأن القيود التي كانت متواجدة لعقود ذابت، فستكون المرأة السعودية كالحمامة التي كانت في قفص وسوف تنطلق، وأعتقد أن هذا سيكون إيجابيا وليس سلبيا وإن خالط الأمر بعض الشوائب.

    سبوتنيك: كما نعلم جميعا أن هناك موروث ثقافي قبلي مترسخ منذ عقود، باعتقادك هل يمكن محوه في لحظة بقرار؟

    سوف تعاني المرأة كثيرا للخروج من سلطة الأب والأخ، فحتى لو منحت حقوق بالقانون، فسوف تظل تلك الحقوق حبرا على ورق طالما ظل الأب والأخ لديهم تلك العادات والتقاليد ومتمسكين بها، وهى غير منطقية، وهو ما يؤكد لنا أن المرأة ستعاني وستخوض حرب، فهى الآن بين نارين، مابين حقوقها وبين العادات والتقاليد، وأعتقد أنها ستواصل وسوف تستطيع تجاوز تلك العقبات.

    سبوتنيك: برأيك هل تأخرت القرارات الإصلاحية الأخيرة بالمملكة؟

    نعم تأخرت كثير جدا، فلدينا من السعوديات الدكتورة والمهندسة والفنانة وفي الغناء والموسيقى، فقد تأخرنا كثيرا ولو كانت تلك الإصلاحات منذ فترة لكنا مواكبين الحراك العربي الآن.

    سبوتنيك: القرارات الإصلاحية الأخيرة، هل يمكن اعتبارها دعوة لعودة المهاجرات السعوديات؟

    نعم هى دعوة وليست فقط للمقيمين بالخارج، ولكن أيضا لمن يتجهوا للسياحة الخارجية بأن يعودوا لبلدهم، وهذا الأمر يحتاج إلى وقت طويل لأن الحرية والانفتاح تحتاج إلى تجربة وإلى زمن.

    أجرى الحوار/ أحمد عبد الوهاب

    انظر أيضا:

    على الدراجات النارية… صحيفة: المرأة السعودية تسلك طريقا جديدا للتغيير في المملكة
    رسالة محمد عبده قبل تطبيق قانون "قيادة المرأة السعودية للسيارة" (فيديو)
    20 قرارا بخصوص المرأة السعودية في عام
    ابن سلمان: رفع الوصاية على المرأة السعودية لن يكون سهلا
    اقتراح قد ينهي الولاية على المرأة في السعودية
    ماذا قالت الأميرة ريما بنت بندر عن المرأة السعودية
    المرأة السعودية لن تكون في حاجة لولي الأمر... قرار جديد
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ولي العهد السعودي, أخبار المرأة السعودية, أخبار السعودية, لوحة فنية, لقاء, الديوان الملكي السعودي, الحكومة السعودية, محمد بن سلمان, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, السعودية, القاهرة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik