Widgets Magazine
14:14 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    كوكب المريخ

    رئيس معهد أبحاث الفضاء: العثور على شبيه الأرض في أقرب وقت

    © Photo/ NASA/JPL-Caltech/MSSS
    حوارات
    انسخ الرابط
    0 10

    يحتفل العالم في عام 2019، بالذكرى الخمسين لوصول الإنسان إلى القمر. وبهذه المناسبة حملت "سبوتنيك" جملة تساؤلات إلى الأكاديمي الروسي أناتولي بتروكوفيتش، رئيس معهد أبحاث الفضاء.

    سبوتنيك: هناك من يتخيل تجدد التسابق بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية على الوصول إلى القمر والكواكب الأخرى. وهل يمكن أن يكون مثل هذا السباق مفيدا؟

    بتروكوفيتش: لا يمكن أن يتكرر نفس السباق الذي شهده العالم قبل 50 عاما ولو لسبب واحد هو أن هذا السباق يتطلب نفقات باهظة ويشكل عبئا يصعب تحمله على خزينة الدولة.

    ويظل السباق، مع ذلك، قائما لأن المباراة تشكل حافزا قويا للتطور والتقدم في حين أن قدرة الدولة على إرسال قمر صناعي إلى المريخ، مثلا، تعزز سمعتها وتدعم هيبتها. كما أن هذا يفيد الدولة من حيث زيادة اهتمام رعاياها بالتقدم والتطور. وعندما يهتم الناس والحكومة بالتطور التكنولوجي فإن الاعتمادات المخصصة لقطاع التكنولوجيا والبحث العلمي تزداد.

    سبوتنيك: شهدت ستينات القرن الماضي اكتشافات عديدة يعود الفضل في الكثير منها إلى التسابق بين روسيا والولايات المتحدة. وهل يمكن أن يشهد القرن الواحد والعشرون إنجازات مماثلة مثل قيام الإنسان برحلة خارج المنظومة الشمسية على متن المركبة الفضائية؟

    بتروكوفيتش: أن يصل الإنسان إلى القمر أو يرحل خارج المنظومة الشمسية ليس إنجازا علميا بل هو إنجاز تقني. وتم تحقيق إنجازات تقنية كثيرة منذ بداية القرن الواحد والعشرين، ولكن الأنباء الأخرى التي يزداد تدفقها طغت على الأنباء عن الإنجازات التقنية.

    فمثلا، نقوم اليوم بتحديد مواقعنا باستخدام الأقمار الصناعية ولم نعد نستخدم الخرائط الورقية أو البوصلة لهذا الغرض. وتتعلق وفرة من الإنجازات بمراقبة الأرض من الفضاء. وبات بإمكاننا رصد أي شيء بفضل تقنية الفضاء.

    ظاهرة خسوف القمر 21 يناير/ كانون الثاني 2019 - القمر الدموي - ألمانيا
    © AP Photo / Michael Probst
    ظاهرة خسوف القمر 21 يناير/ كانون الثاني 2019 - القمر الدموي - ألمانيا

    سبوتنيك: ما هي الإنجازات المنتظرة في الأعوام الخمسين المقبلة؟

    بتروكوفيتش: من الصعب عمل التوقعات بشأن استكشاف الفضاء. وربما كان متوقعا قبل خمسين عاما أن نكون اليوم بدأنا باستيطان المريخ.

    ولكن لا داعي لرحلة الإنسان إلى خارج المنظومة الشمسية في المستقبل المنظور فضلا عن أن هذا يبدو مستحيلا لأسباب فنية. ولذلك أتوقع أن نعمل على تحقيق مهام أخرى مثل زيادة مدة بقاء الإنسان في الفضاء.

    وأتوقع أن يتوصل العلماء في أقرب وقت إلى اكتشافات كثيرة في الفضاء خلال البحث عن كواكب صالحة للحياة. وأظن أننا سنعثر في الأعوام الـ10 إلى الـ15 المقبلة على كوكب يشبه تماما كوكبنا الأرض، ونتمكن من كشف مكونات غلافه الجوي وتقييم مناخه وتحديد درجة حرارته. وعندئذ قد نواجه هذا السؤال، هل يوجد هناك كائنات حية وكيف نتصل بهم إن وجدوا؟

    ولا بد أن نهتم بما يسمى بالفيزياء الجديدة. الآن نعيش وفقا لقوانين الفيزياء التي وُضعت في القرن الماضي. وفي الحقيقة فإن جميع اكتشافاتنا تقريبا في الفضاء تؤكد نظريات القرن الماضي. إلا أن هناك ظواهر لا يمكن تفسيرها اعتمادا على النظريات والرؤى الراهنة مثل المادة القاتمة والطاقة المبهمة. وأرى إمكانية تحقيق اختراق في هذا المجال في الأعوام الـ10 إلى الـ15 القادمة. ولا أستبعد أن يجبرنا هذا أيضا على إعادة النظر في سلوكنا لأن الشكل الجديد للمادة هو دائما المصدر الجديد للطاقة.

    ومن الهام بمكان أن يتم في الأعوام المائة القادمة إيجاد انواع جديدة من الطاقة لأننا نقترب بسرعة من استنفاد إمكانيات كوكبنا الأرض. ولقد ارتفع استهلاك الطاقة خلال الأعوام المائة الماضية 15 إلى 20 مرة. ولن تنخفض وتيرة النمو في القرن الواحد والعشرين. ولأن أي استخدام للطاقة يؤدي إلى تحويلها إلى طاقة حرارية فإن درجة حرارة الأرض قد ترتفع إلى الحد غير الجائز. ولذلك لا بد من التوجه إلى الفضاء للحصول على الطاقة واستخدامها هناك.

    ثالثا، يمكن تحقيق اختراق في مراقبة الأرض من الفضاء، فالضرورة تقتضي أن نعرف كيف يحصل كوكبنا على الطاقة من الشمس وكيف يتكوّن المناخ ومدى تأثير الإنسان.

    مركبة الفضاء الدولي - الفضاء - رواد الفضاء
    مركبة الفضاء الدولي - الفضاء - رواد الفضاء

    سبوتنيك: أين يمكن لروسيا أن تؤدي دورها؟

    بتروكوفيتش: نسعى إلى تحقيق التقدم في المجالات كافة. وعلى سبيل المثال نستعد الآن لإطلاق صاروخ يحمل جهاز "سبيكتر-رونتجن-غاما" وهو جهاز بحثي مهمته مراقبة الفضاء بأشعة رونتجن التي لا تصل إلى سطح الأرض بسبب الغلاف الجوي.

    وتنبعث أشعة رونتجن من جميع الأجرام المفعمة بالطاقة، وبالأخص محيط الثقوب السوداء والنجوم النيترونية ونوى المجرات. ويهدف مشروعنا إلى إجراء حصر كامل لهذه المصادر وإيجاد أداة قوية لمعرفة قوانين تطور الكون ووضع النظريات الجديدة.

    سبوتنيك: متى تبدأ روسيا بتنظيم الرحلات لسائحي الفضاء؟

    بتروكوفيتش: لقد نظمنا الرحلات السياحية إلى محطة الفضاء الدولية. وتوقفنا عن تنظيمها عندما توقفنا عن استخدام المكوك الفضائي لانتهاء مدة عمله. وسوف تعود السياحة الفضائية عندما تظهر مركبات فضائية جديدة لنقل الناس.

    سبوتنيك: هل تلقت روسيا طلبات لتقديم الخدمات الفضائية؟

    بتروكوفيتش: نعم، هناك طلبات من هذ النوع. فمثلا، وصلتنا طلبات لتنظيم الرحلات لرواد الفضاء من الدول التي تريد الانضمام إلى جهود استكشاف الفضاء ولكنها لا تملك أن تقوم بتسفير رواد الفضاء بنفسها.

    سبوتنيك: ثمة حاجة إلى التعاون الدولي لتطوير قطاع استكشاف الفضاء. ومَن هم حلفاء وشركاء روسيا في هذا المجال؟

    بتروكوفيتش: في ما يخص محطة الفضاء الدولية ستتعاون روسيا، غالب الظن، مع دول أقدمت مؤخرا على استكشاف الفضاء ودول آسيوية ترى لها مصلحة في مزاولة النشاطات المتعلقة باستكشاف الفضاء. وتم مؤخرا توقيع اتفاقية إعداد رواد الفضاء مع الهند ودولة الإمارات العربية المتحدة.

    اما بالنسبة للقمر فستتعاون روسيا أولًا مع الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا. والأهم اليوم توفير الأمن للقادمين إلى القمر والمحافظة على سلامتهم. وأثبتت تجربة محطة الفضاء الدولية أنه لا يمكن أن يتم هذا إلا من خلال التعاون بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

    محطة الفضاء الدولية
    محطة الفضاء الدولية

    سبوتنيك: وهل تتعاون روسيا مع الولايات المتحدة الأمريكية لإنشاء قاعدة البحث العلمي في القمر؟

    بتروكوفيتش: لا يوجد تعاون كهذا اليوم. والمطلوب، حتى يكون هناك مثل هذ التعاون، قرار الإرادة السياسية. وإذا تم هذا فإنه سيفيد الجميع.

    وفي ما يخص البحث العلمي الأساسي فإن جميع مشاريعه اليوم دولية. فمثلا، تحتوي أقمار صناعية أجنبية على أجهزة روسية. وخرائط وجود الماء في القمر تم إعدادها بواسطة الجهاز الأمريكي الذي صنعه معهدنا.

    ويحوي جهاز "سبيكتر" تليسكوبًا روسيًا وتلسكوبًا ألمانيًا. وفي عام 2016 حمل صاروخ روسي جهازين روسيين وجهازين أوروبيين إلى المريخ. وفي عام 2020 سيتم إطلاق محطة "أكزومارس" إلى المريخ. وغالبية تجهيزاتها من صنع روسي. وسوف تنزل منها عربة أوروبية تحتوي، من جملة أجهزة أخرى، على جهازين روسيين.

    سبوتنيك: هناك اليوم جفوة في العلاقات السياسية بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية. وهل يؤثر هذا على تعامل الخبراء؟

    بتروكوفيتش: نعم، يشوب التوتر علاقاتنا. وهذا أمر سيئ، لا شك.

    انظر أيضا:

    صاروخ "سيوز" يحمل 4 أقمار صناعية روسية إلى الفضاء
    محرك روسي لإطلاق مركبة أمريكية إلى الفضاء
    وجبات خاصة لرائد الفضاء الإماراتي أثناء رحلته
    الكلمات الدلالية:
    علوم وتكنولوجيا, تصريح, حوار, خبير, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik