13:41 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    The Sevastopol mistral warship is on its way for its first sea trials, on March 16, 2015 off Saint-Nazaire

    "ميسترال"... الصفقة العالقة بين روسيا وفرنسا مازالت قيد التفاوض

    © AFP 2017/ GEORGES GOBET
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 79502

    كشف مصدر روسي في مجال التعاون العسكري - التقني لوكالة "نوفوستي"، الخميس، أن موسكو وباريس ستواصلان المفاوضات بشأن حاملتي المروحيات الفرنسيتين من طراز "ميسترال" خلال الشهر الجاري.

     وقال المصدر: "المفاوضات حول "ميسترال" بالتأكيد متواصلة. لم يتم تحديد موعد اللقاء بدقة بعد… بيد أنه يتعين على الجانبين الاستعداد".

    كان مصدر عسكري روسي قال، قبل أيام، لوكالة "نوفوستي"، إن فرنسا وضعت شروطاً غير مقبولة على الإطلاق لروسيا أثناء المفاوضات بشأن "ميسترال".

    وقام وفد مؤلف من خبراء فرنسيين بزيارة إلى موسكو لإجراء محادثات بشأن حاملتي المروحيات "ميسترال"، وقال المصدر: "إن المحادثات لم تبدأ، لأن الفرنسيين وضعوا شروطا غير مقبولة على الإطلاق بالنسبة لنا".

    ولم يتطرق المصدر في تصريحاته إلى الإفصاح عن تلك الشروط، لكنه ألمح إلى أن الأمر يخص "إلغاء الحسابات المصرفية"، مضيفا "نتيجة لذلك، عاد الوفد إلى باريس دون إجراء مفاوضات".

    يد الإليزيه

    وذكرت صحيفة "كوميرسانت" الروسية أن مصدراً في وزارة الدفاع الفرنسية، قال إن مصير هذه الصفقة في يد رئيس الجمهورية فرانسوا هولاند، فيما رفض قصر الإليزيه التعليق.

    ثم تبين من معلومات، أوردتها وسائل الإعلام، أن مصير صفقة "ميسترال" لم يتقرر بشكل نهائي بعد.

    وحسب نفس المعلومات، فإن روسيا لم تتخل عن حاملتي المروحيات "ميسترال" رسمياً، كما أن باريس لم تبلغ موسكو رسمياً أنها ترفض تسليم ما تعاقدت روسيا على شرائه، بالرغم من تسليم وثيقة فسخ العقد، وإنما طلبت أن تمنحها موسكو مهلة لاتخاذ قرار نهائي بحلول نهاية يونيو/ حزيران الجاري.

    يقول خبراء عسكريون روس إن عدم انضمام حاملتي المروحيات الفرنسيتين إلى الأسطول الروسي لن يترك أثراً يذكر على قدرة القوات الروسية وكفاءتها القتالية، مؤكدين أن موسكو بوسعها تصنيع حاملات مروحيات من هذا الطراز من خلال الاعتماد على الذات عند الضرورة.

    ظلال أوكرانيا

    كانت شركة "روس أوبورون إكسبورت" الروسية المتخصصة في تجارة الأسلحة والتقنيات الحربية أبرمت صفقة توريد حاملتي المروحيات من نوع "ميسترال" مع شركة "DCNS" الفرنسية بقيمة 1.2 مليار يورو في عام 2011. وكان من المقرر تسليم حاملة المروحيات الأولى التي أطلق عليها "فلاديفوستوك" إلى روسيا في أواخر عام 2014، والثانية (واسمها "سيفاستوبول") في عام 2015، إلا أن باريس علقت، في سبتمبر/ أيلول الماضي، تسليم حاملتي المروحيات إلى موسكو على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

    وتنتظر روسيا من فرنسا، إما أن تسلم حاملتي المروحيات، وإما أن تقوم برد ما تم دفعه لها مقدماً، علاوة على الأعباء الإضافية التي أنفقتها موسكو في سبيل الاستعداد لإتمام الصفقة.

    وقد أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في منتصف نيسان/ أبريل الماضي، أن رفض فرنسا تسليم هاتين السفينتين لروسيا ليس له أي أهمية بالنسبة للقدرة الدفاعية الروسية، وأن روسيا ترغب فقط بتعويض الخسائر التي تكبدتها جراء هذه الصفقة.

    انظر أيضا:

    مصدر: فرنسا تضع شروطا غير مقبولة لروسيا بخصوص "ميسترال"
    الغموض يكتنف صفقة "ميسترال"
    روسيا تتخلى عن ميسترال وتطالب بتعويض مالي
    روسيا وفرنسا قد تتوصلان إلى حل مقبول لمشكلة "ميسترال" الأسبوع المقبل
    كوجين: الصناعات الدفاعية الروسية قادرة على بناء حاملة مروحيات على غرار "ميسترال"
    الكلمات الدلالية:
    سلاح, فرنسوا هولاند, فلاديمير بوتين, فرنسا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik