09:03 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    صاروخ جافلين المضاد للدروع

    جنرال أمريكي يقترح تزويد أوكرانيا بصواريخ مضادة للدروع

    © flickr.com/ DVIDSHUB
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    148923

    صرح الجنرال الأميركي، كيرتيس سكباروتي، اليوم الخميس، بأن "أوكرانيا للدفاع عن سيادتها" تحتاج إلى أنظمة صواريخ موجهة مضادة للدروع.

    واشنطن — سبوتنيك

    قال الجنرال سكباروتي خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأميركي اليوم، بشأن اعتماد ترشيحه لمنصب رئيس قيادة القوات الأميركية في أوروبا، ردا على سؤال السيناتور جون ماكين، فيما إذا كانت أوكرانيا بحاجة إلى أنظمة الصواريخ المضادة للدبابات "جافلين": " أعتقد أنه في مثل هذا الوضع، كما هي أوكرانيا الآن، إنها بحاجة إلى أسلحة مثل "جافلين"

    ولفت سكباروتي أيضاً، إلى أن الولايات المتحدة "يجب أن تُورد لأوكرانيا تلك الأنواع من الأسلحة، التي كما نحن نعتقد، هي بحاجة إليها للدفاع عن سيادتها".

    وتجدر الإشارة هنا، إلى أن الرئيس الأوكراني، بيوتر بوروشينكو، رأى في تموز/ يوليو عام 2015، أنه من الإنصاف تسليم أوكرانيا 1240 منظومة "جافلين" للصواريخ المضادة للدروع، لأنها كانت قد تخلت عن العدد ذاته من الرؤوس النووية وفقا لمذكرة بودابست التي جري توقيعها في عام 1994 من قبل الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وروسيا.

    وفي هذا الصدد أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية قولاً للرئيس الأوكراني، يشير فيه إلى أنه "سبق وتخلت أوكرانيا طوعا عن ترسانتها النووية مقابل الضمانات الأميركية والبريطانية بالحفاظ على "سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها".

    يذكر أن منظومة صواريخ "جافيلين" تعد منظومة خفيفة ومحمولة للصواريخ المضادة للدروع من الجيل الثالث تستخدم لتدمير أنواع مختلفة من المدرعات المعادية بالإضافة إلى الطيران المنخفض.

    وكان السفير الأمريكي في موسكو، جون تيفت، قد أعلن في شهر نيسان/ أبريل عام 2015 ، أن الولايات المتحدة لا تنوي بعد تسليم هذا السلاح لأوكرانيا. إلا أن عضو الكونغرس الأميركي الشهير جون ماكين، أعرب عن تأييده لهذه الفكرة.

    انظر أيضا:

    روسيا ترسل القافلة الـ51 من المساعدات الإنسانية إلى شرق أوكرانيا
    هولندا لا تستبعد احتمال العدول عن المصادقة على الاتفاقية مع أوكرانيا
    روسيا لن تتأثر بفرض حظر محتمل على تصدير المنتجات النفطية إلى أوكرانيا
    الكلمات الدلالية:
    أوكرانيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik