07:18 18 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    العاصمة البريطانية لندن

    لندن مهتمة في تعزيز العلاقات العسكرية مع أذربيجان

    © AFP 2017/ JUSTIN TALLIS
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 01

    أعلن مدير السياسة الدولية في وزارة الدفاع البريطانية، نيك غور، اليوم الخميس، في اجتماع مع وزير الدفاع الأذربيجاني، ذاكر غاسانوف، أن بريطانيا مهتمة في تعزيز العلاقات العسكرية مع أذربيجان.

    باكو — سبوتنيك

    جاء في بيان المكتب الصحفي لوزارة دفاع أذربيجان: "وكان الموضوع الرئيسي في الاجتماع، هو مناقشة إجراء محادثات منتظمة بين وزارتي الدفاع في أذربيجان، والمملكة المتحدة، وجرى تبادل واسع لوجهات النظر حول التعليم العسكري، ولا سيما مشاركة ممثلي القوات المسلحة الأذربيجانية في "دورات اللغة الإنكليزية العسكرية". وأشير إلى أن عدد المشاركين في هذه الدورات من الضباط الأذربيجانيين يتزايد كل عام، وهو إنجاز مهم جدا".

    وذكر غور بالاجتماعات المثمرة التي أجراها غاسانوف، في لندن في أيلول/ سبتمبر 2016، وأشار غور، أنه بعد هذه الزيارة ازداد تطور التعاون العسكري بين البلدين باطراد. "

    ووفقا لوزارة الدفاع: " قدر غور عاليا مشاركة أذربيجان في بعثة حفظ السلام في أفغانستان، وأكد الضيف، أن المملكة المتحدة مهتمة في تعزيز العلاقات العسكرية مع أذربيجان".

    وشدد غور، أن المملكة المتحدة تعترف وتدعم وحدة أراضي وسيادة أذربيجان. وقال، إن بلاده تدعم تسوية نزاع ناغورنو- قره باغ، على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة، ضمن قواعد ومبادئ القانون الدولي.

    والجدير بالذكر أن الأوضاع بمنطقة النزاع في "قره باغ"، احتدمت يوم 2 نيسان/ أبريل الماضي، وتبادلت أرمينيا وجمهورية "قره باغ" غير المعترف بها، من جهة، وأذربيجان من جهة أخرى، الاتهامات بالقصف والعمليات الهجومية على خط التماس، التي أدت لسقوط عشرات القتلى وأكثر من 200 جريح.

    وتجدر الإشارة إلى أن الخلاف بين أرمينيا وأذربيجان بسبب إقليم "قره باغ" ذي الأغلبية الأرمينية، بدأ في عام 1988، عندما أعلن الإقليم خروجه من جمهورية أذربيجان الاشتراكية. وأدى النزاع المسلح في المنطقة لفقدان أذربيجان لسيطرتها على الإقليم. ومنذ عام 1992 تجري مفاوضات لتسوية النزاع في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي تترأسها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وروسيا.

    انظر أيضا:

    اجتماع لندن حول ليبيا أحادي الجانب
    السفارة الروسية في لندن: رئيس الاستخبارات البريطانية وقع في فخ دعايته
    موسكو لا توافق لندن إلا على شيء واحد
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أذربيجان, أخبار بريطانيا, تعاون عسكري, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik