09:59 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    احتفلت أطقم الفرقاطة متعددة الأغراض وأحدث سفينة صاروخية صغيرة بيوم أسطول البحر الأسود الروسي بعيدًا عن الوطن - في القاعدة السورية، التي سلمت لروسيا للاستخدام مجانًا لمدة 49 عامًا.

    احتفلت أطقم السفن الحربية "الأدميرال غريغوروفيتش" و"أوريخوفو-زويفو" بيوم أسطول البحر الأسود في قاعدة طرطوس السورية، وتم نقلهما إلى روسيا للاستخدام المجاني لمدة 49 عامًا. توقفت الفرقاطة متعددة الأغراض وأحدث سفينة صواريخ صغيرة في الميناء للتزود بالوقود والراحة القصيرة أثناء رحلة بحرية في البحر المتوسط.

    زار مراسل قناة "زفيزدا" الروسية متن السفينة "أوريخوفو زويفو"، وراقب تصرفات الطاقم أثناء إنذار التدريب على سفينة صاروخية صغيرة، عندما كان لدى الجنود أقل من دقيقة واحدة لتولي مواقعهم وصد ضربة العدو الإفتراضي.

    بعد 60 ثانية من الإعلان عن الغارة الجوية، يجب أن تكون السفينة مستعدة تمامًا للهجوم.

    انضمت  أوريخوفو زويفو إلى الأسطول قبل أقل من عام. تعد أحدث سفينة صواريخ "شبح"، مثالية للقيام بالمهام ليس فقط في المناطق القريبة بل أيضًا في المناطق البحرية البعيدة.

    في رحلتها الأولى ذهبت إلى شواطئ سوريا. يعترف القائد أليكسي أورليخوف بالمسؤولية،  لكن الفخر بإمكانية ترك أثر في تاريخ السفينة أكبر بكثير.

    وقال أوليخوف: "الخدمة بعيدة عن الوطن، عن شواطئ الوطن دائما تكون بشكل مختلف ليست كما عند المرسى. يجب على الجيش تنفيذ المهمة الموكلة إليه دائما. على الرغم من بُعد القاعدة عن سيفاستوبول، فإن السفينة مزودة بكل ما هو ضروري".

    الآن في ميناء طرطوس الفرقاطة "الأدميرال غريغوروفيتش". أيضًا جديد تمامًا، لكن خلال ثلاث سنوات كجزء من القوات البحرية قامت بأربع حملات عسكرية على شواطئ سوريا ويوفر كل ما هو لازم للسفن الروسية هناك مركز التأمين القريب.

    انظر أيضا:

    وزير النقل: ميناء طرطوس يبقى سوريا وتديره دولة عظمى صديقة
    تعرف على ميناء طرطوس والأرباح التي ستجنيها سوريا من تأجيره
    روسيا تستأجر ميناء طرطوس السوري لمدة 49 عاما والجيش الليبي يوسع نطاق سيطرته
    الكلمات الدلالية:
    سلاح روسيا, طرطوس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik