15:20 18 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 130
    تابعنا عبر

    شهد شهر يونيو/حزيران من عام 1952 تفجر أزمة بين السويد والاتحاد السوفيتي.

    وسارت السويد وقتذاك إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع الاتحاد السوفيتي احتجاجا على حادث طائرة برمائية تابعة لسلاح الجو السويدي.

    ووقع الحادث بعد أن انتهكت الطائرة السويدية حرمة الحدود عند شواطئ جمهورية استونيا السوفيتية واضطرت مقاتلات تابعة لسلاح الجو السوفيتي إلى مهاجمتها، وأسقطتها بعد أن رفضت الاستجابة لمطلب مغادرة الأجواء السوفيتية.

    وأظهر التحقيق أن الطائرة البرمائية السويدية كانت تبحث عن طائرة التجسس السويدية التي اختفت في 13 يونيو 1952 أثناء قيامها بمهمة التجسس لصالح حلف شمال الأطلسي.

    وكانت تلك الطائرة تدخل الأجواء السوفيتية بانتظام. وانتهت مغامراتها في 13 يونيو، حيث سقطت في مياه بحر البلطيق. وتكتمت الحكومة السويدية على ذلك الحادث خلال ما يزيد على 50 عاما حتى إماطة اللثام عن الوثائق السرية التي كشفت أن طائرة Douglas DC-3 أسقطتها مقاتلة تابعة لسلاح الجو السوفيتي من طراز "ميغ-15". وانطلقت الفضيحة بعد أن كشفت صحيفة "اكسبريسين" السويدية أن طائرة Douglas DC-3 قامت برحلة استفزازية.

    انظر أيضا:

    مصدر أمني سوري لـ"سبوتنيك": إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية
    الخميس الأسود... إسقاط 14 طائرة أمريكية في 10 دقائق
    إسقاط "إف-117" الأمريكية... نستميحكم عذرا لم نعرف أنها خفية
    الكلمات الدلالية:
    حوادث, طائرة, حادث, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik