08:42 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    تحدث الجنرال فاليري غيراسيموف، رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، للملحقين العسكريين الأجانب في 17 ديسمبر/ كانون الأول 2019 عن جملة أمور تستأثر باهتمام القيادات العسكرية لدول العالم، وبالأخص نشاطات القوات المسلحة الروسية في العام المنصرم.

    القوات المسلحة الروسية

    ولفت الجنرال غيراسيموف إلى أن القوات المسلحة الروسية شهدت تطورا مستمرا خلال عام 2019 حيث تم تجهيز 3 أفواج من قوات الصواريخ الاستراتيجية بمنظومات صواريخ "يارس" الحديثة، وتمت صناعة منظومة صواريخ جديدة تعرف باسم "أفانغارد"، وبُدئ باستخدام ليزر "بيريسفيت" في حماية منظومات الصواريخ أثناء تنقلاتها على الأرض.

    © Sputnik . Alexey Nikolsky
    الرئيس فلاديمير بوتين يشهد مناورات عسكرية مشتركة بين روسيا والصين

    وتهتم روسيا بتعزيز قواتها البحرية بضم الغواصات وسفن السطح الجديدة إليها.

    وتحافظ روسيا على قدرات قواتها الجوية النووية من خلال تعديل وتحديث قاذفات الصواريخ "تو-160" و"تو-95إم إس" وتصنيع طائرات "تو-160إم".

    ومن أجل تعزيز الدفاع الجوي-الفضائي يستمر تجهيز قوات الدفاع الجوي بمنظومات "إس-400"، وبدئ بتشغيل رادار استكشاف ما وراء الأفق.

    وفي مجال القوات الجوية يستمر تجهيز المطارات بما يتيح إقلاع الطائرات المزودة بصواريخ "كينجال". وحصلت القوات الجوية على 139 طائرة حديثة خلال عام. وتواصل روسيا اختبار مقاتلات الجيل الخامس "سو-57" تمهيدا لإدخالها الخدمة.

    ويستمر تجهيز القوات البرية وقوات المظلات بالعتاد الحديث وسلاح الدقة العالية.

    سوريا

    وقال الجنرال غيراسيموف إن مساعدة الحكومة السورية في محاربة الإرهاب الدولي تبقى إحدى مهام القوات المسلحة الروسية.

    وقد أنجزت المرحلة الرئيسية من الحرب على الإرهاب في سوريا. وتتمثل المهمة الرئيسية الآن في حفظ الأمن في المناطق التي تم تحريرها من سيطرة الإرهابيين.

    وتواصل وزارة الدفاع الروسية مساعدتها للحكومة السورية في إعادة اللاجئين والمهجرين إلى ديارهم.

    وعبر الجنرال غيراسيموف عن قلق بلده من الظروف الصعبة التي تواجه السوريين في مخيمات اللاجئين الواقعة في المناطق التي تسيطر عليها الولايات المتحدة الأمريكية.

    وأشار الجنرال غيراسيموف إلى أن الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية يعيق حل الأزمة السورية. وتستمر وحدات الجيش الأمريكي في السيطرة على حقول نفطية في شمال شرق البلد، مشجعة إنتاج النفط وبيع منتجاته بالطريقة غير الشرعية.

    حلف شمال الأطلسي

    وقدّر الجنرال غيراسيموف احتمالات نشوب حرب عالمية حيث قال:

    لا يوجد الآن، برأينا، ما يمهد لاندلاع حرب واسعة النطاق.

    وبنفس الوقت يبقى الوضع الدولي غير مستقر، ويظل التوتر يخيم على الشرق الأوسط وإفريقيا الشمالية وآسيا الوسطى بسبب تدخل واشنطن وحلفائها في شؤون تخص بلدان هذه المناطق. وهناك تطورات مماثلة في بعض دول أمريكا اللاتينية.

    ويكثف حلف شمال الأطلسي (الناتو) تدريباته العسكرية وهو ما يدل على أن الحلف الذي ينظر إلى روسيا على أنها عدو، بصدد إعداد عدته لنزاع عسكري كبير.

    فقد ازدادت نفقات أعضاء الناتو العسكرية بـ130 مليار دولار منذ عام 2016 ويُتوقع أن ترفد الناتو نفقاته العسكرية بمبلغ 400 مليار دولار قبل عام 2024.

    وتستمر الولايات المتحدة في مد شبكة دفاعها الصاروخي إلى أوروبا. ويكثف الناتو نشاطه العسكري في منطقة بحر البلطيق والبحر الأسود.

    وبنفس الوقت يردد الحلفاء الغربيون معزوفة الخطر العسكري الروسي المزعوم.

    تدابير بناء الثقة

    ومن جانبها تواصل روسيا تدابير تعزيز الثقة من خلال زيادة التعاون مع دول العالم. وعلى سبيل المثال تواصل القوات الروسية تدريباتها المشتركة مع قوات الدول الأجنبية، وبالأخص الصين والهند وباكستان والجزائر ومصر.

    وتستمر روسيا في تنظيم الألعاب العسكرية الدولية والمؤتمرات العسكرية الدولية (أرميا) التي تشتمل على إقامة معارض الأسلحة. وتنوي روسيا توجيه الدعوة إلى وزراء دفاع 133 دولة لحضور مؤتمر "أرميا 2020".

    انظر أيضا:

    القوات الجوية الروسية تضع طيران الناتو تحت مراقبتها
    العالم يجد نفسه على شفير حرب ضروس بسبب الناتو
    روسيا لا تزيد قواتها في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    رصد عسكري, كلمة, فاليري غيراسيموف, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook