03:56 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 109
    تابعنا عبر

    خلال حرب فيتنام، لاقت القوات الجوية الأمريكية صعوبة خطيرة في مواجهة أحدث أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات "إس-75"، التي قدمها الاتحاد السوفيتي للجمهورية.

    دخلت المعركة في 24 يوليو/ تموز 1965: فتحت بطاريتان من فوج الدفاع الجوي 236 بالقرب من هانوي النار على مقاتلة F-4 (فانتوم)  وأسقطت طائرة واحدة. بعد ثلاثة أيام، رد الأمريكيون على ذلك، فأرسلوا 54 مقاتلة من طراز F-105 إلى مواقع الفوج. لكن قائد المنظومة المضادة للطائرات نقل بطارياته، ووضع الدمى في نفس المكان وأحاطها بمدافع مضادة للطائرات.

    قوبل الأمريكيون بجدار نار، وسقطت ست طائرات على الأرض، وعادت البقية. بعد بضعة أسابيع، وقع طيران البحرية الأمريكية في كمين مشابه، وخسر خمس طائرات. أصبح من الواضح أنه لا يمكن ضرب إس-75 مباشرة، يجب أن يتم خداعها.

    يتم توجيه صاروخ سوفيتي بطول 10 أمتار وتفجيره عبر قناة راديو. إذا كان من الممكن معرفة التردد وشكل الموجة، يمكن للأمريكيين الكشف عن إطلاق الصواريخ وتحذير طياريهم. لحل المشكلة، استخدموا الطريقة القديمة، الالتقاط بالطعم.

    مهمة العثور على إس-75

    تم إرسال ست طائرات استطلاع مسيرة من طراز Ryan 147، تم شراؤها للعمل في كوبا، إلى فيتنام. كانت طائرة نفاثة صغيرة تطلق من الجو ومجهزة بمضخم إشارة راديو - على غرار ذلك المثبت على طائرات الاستطلاع يو-2.  عملت طائرة إعادة البث RB-47 جنبًا إلى جنب مع الطائرة المسيرة، بعد استنفاد الوقود، نزلت الطائرة المسيرة إلى الأرض بمظلة. تم تكليف المشغلين بالمهمة: العثور على بطاريات إس-75 وتسجيل إشاراتها.

    كانت أول رحلتين فاشلتين - قام الفيتناميون بإسقاط الطائرات المسيرة بالمدفعية. توقفت معدات الاستطلاع في الطائرة الثالثة عن العمل، بعد 20 ثانية من الإطلاق. واصلت رايان 147 رحلتها على مهل فوق المواقع الفيتنامية، ولكن يبدو أن المدفعية المضادة للطائرات خمنت مهمتها وبقيت صامتة. الطائرة المسيرة التي أطلقت في 6 سبتمبر أيلول، تم إسقاطها بواسطة صاروخ قبل أن تتمكن من التقاط شيء ما. استطاعت الطائرة التالية قبل سقوطها التقاط وإرسال صورة لصاروخ سوفيتي يقترب - كان مذهلاً ولا يصدق تقريبًا، ولكن ليس ما يريده الأمريكيون.

    الفرصة الأخيرة

    لم يبق سوى طائرة واحدة. أعيدت لفترة وجيزة إلى الولايات لتطويرها - اكتشف المهندسون سبب فشل الطائرة المسيرة الثالثة، وقاموا بإصلاحه. في 13 نوفمبر تشرين الثاني 1966 ، حلقت الطائرة المسيرة إلى شمال فيتنام. التقط جهاز الاستقبال الحساس الإشارات من رادار  إس-75، وسجلت المستشعرات إطلاق الصاروخ، وقبل لحظة من إسقاط  RA 147، نقلت إلى طائرة الحرب الإلكترونية EB-66 ما كانت الولايات المتحدة تبحث عنه لمدة عام ونصف - "الإشارات الإلكترونية" للمجمع المضاد للطائرات والإشارة المرسلة إلى فتيل الصواريخ.

    ونقلت مجلة "ناتشونال إنترست" عن مساعد وزير الدفاع الأمريكي يوجين فوبيني: "لقد كانت هذه أهم مساهمة في الاستخبارات الإلكترونية في السنوات العشرين الماضية".

    تم نقل البيانات إلى شركة التكنولوجيا التطبيقية في فيرجينيا وبدأت في إنتاج أجهزة التحذير AN / APR-26 للطيران العسكري. بعد التقاط إشارة إس-75، تقوم المعدات بتشغيل ضوء التحذير أمام الطيارين، ويتم عرض نوع الإشارة المكتشفة ومستواها على شاشة مستديرة بحجم المنبه.

    انظر أيضا:

    صاروخ "بارتيزان"..."غراد" لعنة للجيش الأمريكي في فيتنام
    تجهبز مدرعة أمريكية بأسلحة سوفيتية في فيتنام... صور+فيديو
    "آر بي جي –7" لعنة للدبابات الأمريكية في فيتنام
    الكلمات الدلالية:
    سلاح سوفيتي, القوات الجوية الأمريكية, فيتنام
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook