00:03 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 130
    تابعنا عبر

    دخلت المقاتلة الشبحية الصينية "جيه- 20" الخدمة مع القوات الجوية في جيش التحرير الشعبي الصيني، وظهرت العديد من التقارير والتحليلات تشير إلى أن الولايات المتحدة فقدت تفوقها في مجال الشبح للطائرات.

    وبحسب موقع "ناشيونال إنترست"، فإنه على الرغم من أن "جيه 20" تجعل الصين من الدول المتقدمة في العالم التي تعمل في مجال المقاتلات الشبح المصممة محلياً، إلا أن هذه الطائرة بعيدة عن الكمال.

    وواحدة من السمات الأكثر بروزاً في "جيه- 20" هي ما يسمى الكنارد وأسطح التحكم الصغيرة الشبيهة بالجناح بالقرب من قمرة القيادة، وعلى الرغم من أن الكنارد لا تتوافق بالضرورة مع التصاميم الخفية، إلا أنها تقدم لمشغلي الرادار سطحاً آخر يمكن أن يعكس قوة الرادار بعيداً عن هيكل الطائرة.

    ومع ذلك، تفتقر "جيه-20" إلى القدرة على المناورة الفائقة بسبب فوهات العادم التقليدية والمحركات الضعيفة.

    وسعت الصين من أجل بناء محرك قوي بما يكفي لتحسين طائرات "جيه- 20"، في نهاية المطاف، فإن أحدث نسخة من "جيه-20" التي تم إنشاؤها في الصين "جيه-20 بي" تهدف إلى أن تكون مجهزة بمحركات "WS-15" الصينية القوية التي من شأنها أن تقدم أداءً أفضل، وكفاءة أفضل للوقود، والقدرة على الطيران العالي الارتفاع، ولكن بسبب تأخر إنتاج المحرك الأحدث عن الموعد المحدد، اختارت الصين تصميما أجنبياً (محركا) صنع في روسيا.

    وفي حين أن محرك "AL-31" الذي صممته روسيا يوفر بالفعل قوة دفع فائقة ويحسن خصائص طيران "جيه-20"، فإن القوات الجوية لجيش التحرير الشعبي ستفضل بلا شك عدم الاعتماد على محركات من مصادر خارجية.

    والصين مختلفة كثيراً في المستوى عن روسيا في بناء المحركات، وهي حقيقة معترف بها عالمياً، وخلص الخبراء إلى أن إدخال المحركات الأجنبية هو الخطوة المثلى للصين في هذا الوضع.

    انظر أيضا:

    هل تنافس مقاتلة الشبح الصينية "جي 31" المقاتلة "إف-35" الأمريكية؟
    موقع يكشف سبب رغبة الصين في شراء مقاتلات "سوخوي 57" الروسية؟
    الصين تطور نسخة جديدة من مقاتلة الجيل الخامس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook