19:41 GMT05 مارس/ آذار 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 250
    تابعنا عبر

    استطاعت روسيا في الفترة الأخيرة ابتكار وتصنيع أنواع جديدة من الأسلحة بدأت تمد قواتها العسكرية بها.

    ذكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حديثه لمسؤولي وسائل الإعلام الرئيسية أن "الدول الغربية الرئيسية لم تصدق في بادئ الأمر ما جاء في رسالته بشأن أنواع الأسلحة الجديدة". لافتا إلى أن المستخفين توهموا أن "كل ذلك مختلق".

    إلا أن الاستخفاف ما لبث أن تطور إلى قلق مشوب بالخوف. وقال بوتين بهذا الصدد: "إن كل ذلك تغير وحل محله رأي مغاير".

    وكشف الغرب عن قلقه حين بدأ يدعو إلى إدراج أنواع السلاح الجديدة على قائمة جدول المواضيع التي تُبحث خلال مباحثات الحد من التسلح.

    وأشار بوتين إلى "أنهم يقولون الآن إنه لكي يواصلوا المباحثات بشأن كبح جماح التسلح يجب إدراج أنواع سلاحنا التكتيكي والاستراتيجي الجديدة على جدول المباحثات".

    ومن الأسلحة الجديدة التي ظهرت في روسيا في الفترة الأخيرة وأعلن عن بعضها الرئيس بوتين في عام 2018 منظومة صواريخ "أفانغارد" فرط الصوتية التي يمكن أن تبلغ سرعة رأسها الحربي 20 ضعف سرعة الصوت، ومنظومة صواريخ "كينجال" التي تتسلح بها مقاتلات "ميغ-31كا" الاعتراضية. ووفق صانعه فإن صاروخ "كينجال" يستطيع أن يخترق بفضل سرعته الهائلة جميع الشبكات المخصصة لاصطياد الصواريخ، حاملا الرؤوس المدمرة التي يمكن أن تكون نووية إلى أهداف يمكن أن تبعد عن مكان إطلاق الصاروخ 2000 كم.

    ثم أعلنت روسيا عن إبداع صاروخ فرط صوتي آخر يحمل اسم "تسيركون" الذي يمكن أن تبلغ سرعته 9 ماخ (الماخ هو سرعة الصوت) أو أكثر من 10 آلاف كم في الساعة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook