15:16 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 33
    تابعنا عبر

    قال التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي إن الهجمات التي استهدفت قوافل التحالف في الفترة الماضية بالعراق استهدفت في معظمها معدات عراقية، مؤكدا في الوقت ذاته أن الغارات الجوية التي يشنها التحالف بالعراق تتم بالتنسيق مع السلطات.

    بغداد - سبوتنيك. وقال نائب قائد عملية "العزم الصلب"، الميجور جنرال كيفن كوبسي، في مقابلة مع وكالة الأنباء العراقية (واع)، إن أغلب الهجمات على أرتال التحالف هي ضد معدات مقدمة أصلا للقوات العراقية وليست مقدمة لقوات التحالف".

    وشدد على أنه "وبعد تقليص قوات التحالف، أصبحت مسؤولية حماية المقار الأمنية وحماية الأرتال تناط بالقوات العراقية".

    وبين أن "قوات التحالف تقوم بتنفيذ الضربات الجوية بالتعاون والتنسيق مع الحكومة وقيادات العمليات المشتركة"، لافتا إلى أن "أي طلعة جوية لا تتم إلا بموافقة من السلطات العراقية، لأن الأجواء هي أجواء سيادية عراقية، وحتى لا تكون هناك تقاطعات وتضارب في استهداف داعش، وأي ضربة جوية يجب أن تقر من الحكومة العراقية".

    وتابع كوبسي أن "القوات الأمنية العراقية متواجدة ومنتشرة بكثافة في محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك والأنبار ونينوى"، ولكنه أشار إلى وجود ما وصفه بـ "مناطق فاصلة (فجوة) بين القوات الأمنية العراقية وقوات البيشمركة يتم استغلالها من داعش للتحرك ضمنها"، مشيرا إلى أن ذلك "يقلق التحالف، خاصة في جبال مخمور وجبال مكحول وحمرين"، لافتا إلى أن "التحالف يعمل على تعضيد المساندة بين القوات الأمنية والبيشمركة لكي لا تكون هناك مناطق رخوة يستطيع داعش التحرك بها".

    وفي وقت سابق، أعلن البنتاغون أن سلاح الجو الأمريكي وجّه ضربة مباشرة ضد مواقع تابعة لجماعات مسلحة تدعمها إيران شرق سوريا، بما في ذلك "كتائب حزب الله" العراقي و "كتائب سيد الشهداء"، ردا على الهجمات الأخيرة على عسكريين أمريكيين وعسكريي قوات التحالف في العراق، حيث أعلن وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، أن العسكريين الأمريكيين اعتمدوا على معلومات استخبارية من الجانب العراقي، مؤكدا ثقته من دقة الضربة.

    وكانت بغداد قد أعربت عن استغرابها ونفيها لتصريحات وزير الدفاع الأمريكي، مؤكدة أن تعاونها مع التحالف ينحصر في محاربة تنظيم داعش.

    ويذكر أن هذه الغارات جاءت بعد ثلاث هجمات بالصواريخ مؤخراً على منشآت يستخدمها الجيش الأمريكي وقوات التحالف في العراق في حربهما ضد تنظيم "داعش" الإرهابي المحظور في روسيا.

    وأدى هجوم صاروخي، في 15 فبراير/شباط، على قاعدة جوية في كردستان العراق تأوي جنودا أمريكيين إلى مقتل مدني ومتعاقد أجنبي وجرح آخرين بينهم عسكري أمريكي.

    انظر أيضا:

    تحالف "عراقيون": سيتم اقتطاع أجزاء من رواتب النواب المتغيبين
    التحالف الدولي يقتل عنصرين من "داعش" في غارة جوية شمالي العراق
    العراق... مقتل 7 من "داعش" في غارات لطيران التحالف بوادي الشاي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook