18:42 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 270
    تابعنا عبر

    نظام قاذف اللهب الروسي الثقيل "بوراتينو" يرعب العدو بقوته التدميرية القادرة على محو العدو من على وجه الأرض في غضون ثوان.

    وذكر محللون في صحيفة "سوهو" الصينية أن قاذفة اللهب توس-1" تم تطويرها في الاتحاد السوفيتي في أواخر السبعينيات. وتم استخدام منصة دبابة تي-72 كهيكل لقاذفة اللهب، واستبدال البرج بـ"مجموعة" من 30 منصة إطلاق مصممة لإطلاق صواريخ قوية.

    وقالت الصحيفة: "يذكر تصميم توس-1 بالبطل المضحك طويل الأنف. لذلك، أطلق الجيش السوفيتي على قاذفة اللهب اسم "بوراتينو". ومع ذلك، عندما يواجه الأعداء قاذفة اللهب ذاتية الدفع هذه في ساحة المعركة، فإن الأعداء لا يضحكون".

    على الرغم من الاسم المضحك ، فإن"بوراتينو" خطير للغاية، وأثبت ذلك في الممارسة العملية. لأول مرة، تم اختبار أنظمة قاذفة اللهب توس-1 في أفغانستان، وتم استخدام تعديلات محسنة أثناء عمليات مكافحة الإرهاب في الشيشان.

    وتكمن خصوصية توس الروسية التي تتنفس النار في أنها قادرة، إذا لزم الأمر، على المهاجمة بجميع القذائف دفعة واحدة وإطلاقها في 7.5 ثانية فقط.

    على الرغم من أن مدى إطلاق النار من "بوراتينو" صغير نسبيًا، إلا أن الدقة العالية وقوة نيران الذخيرة لا تترك للعدو أي فرصة.

    إن قاذفة اللهب ذاتية الدفع الروسية ليست فقط قوية للغاية: فهي تتمتع بقدرة عالية على المناورة. يمكن أن تصل سرعتها إلى 60 كم / ساعة.

    يشير محللو سوهو إلى أن المصممين الروس لا يتوقفون عند هذا الحد. في أواخر التسعينيات، تم إجراء تحديث واسع النطاق ل "توس-1" تلقى النظام معدات ملاحة جديدة، وتم تحسين نظام التحكم في إطلاق النار. تم تخفيض عدد منصات الإطلاق إلى 24: هذا جعل من الممكن زيادة مدى الهجوم، وكذلك معدل إطلاق النار.

    تم تسمية النسخة الحديثة من "بوراتينو" بـ"سولنتسبيك" وهي مشهورة ليس فقط في روسيا، ولكن أيضًا في الخارج، قاذفات اللهب الروسية ذاتية الدفع في خدمة العراق وكازاخستان وأذربيجان.

    انظر أيضا:

    "بوراتينو" سلاح لا مثيل له
    شاهد "بوراتينو" و"سولنتسيبيوك"...أمطار صاروخية روسية بسرعة خيالية
    قوة "بوراتينو" الضاربة... قصف الإرهابيين في سوريا بالأسلحة الجهنمية
    الكلمات الدلالية:
    سولنتسيبيك, راجمة صواريخ, سلاح روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook