16:39 GMT16 مايو/ أيار 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    انتهت اختبارات الطائرة العسكرية الجديدة "إيل-96-300" في مدينة فورونيج، المخصصة للرئاسة الروسية.

    من المعروف أن الطائرة المطورة "إيل-96-300" هي وسيلة نقل رئيس دولة نووية، ويجب أن تمتلك المركبة ميزات أمنية مشددة، حيث يكون الرئيس الروسي على دراية بجميع الأحداث المتعلقة بأمن البلاد واتخاذ قرار حسب الوضع الراهن وحتى ضغط "الزر الأحمر النووي" إن لزم الأمر.

    وتعتبر المعلومات المفصلة عن الطائرة الجديدة من أسرار الدولة، لكن من المتوقع أن تحتوي الطائرة على جميع وسائل الاتصالات الضرورية (قنوات اتصال فضائية وغيرها من القنوات)، مما يجعل من الممكن نقل الرسائل المشفرة برمز خاص من أي ارتفاع إلى أي مكان في العالم.

    وعلى الأرجح أن تكون الطائرة العسكرية الجديدة مجهزة بمجمع دفاع جوي من نوع "بريزيدينت إس" المصمم لحماية الطائرة من التعرض لهجوم من قبل طائرات أخرى والأنظمة الصاروخية المضادة للطائرات. ويستطيع المجمع الكشف عن إطلاق صواريخ وينشط استخدام تشويش الاتصالات في نطاقات الأشعة تحت الحمراء والراديو، مما يؤدي إلى تعطيل تشغيل أنظمة توجيه الصواريخ وإعادة توجيهها.

    صالون الطائرة

    تحتوي الطائرة الرئاسية الجديدة على صالة ألعاب رياضية صغيرة وغرف استراحة ومطعم وبار ودش ووحدة طبية للإنعاش والرعاية الطبية الطارئة.

    وعمل أحد أشهر صائغي مدينة "زلاتوست" على الزخرفة الداخلية للمركبة، وتم تزيين الصالون بنقوش من حرير على موضوعات تاريخية.

    قال الطيار الروسي فلاديمير تالانوف لجريدة "فزغلاد" الروسية، "هناك سببان لاستخدام هذا النوع من الطائرات كوسيلة نقل أساسية لرئيس الدولة، أولهما، إن هذا النوع من الطائرات أثبت جدارته على المدى الطويل من حيث الأمن والموثوقية، وهي أيضا رمز هيبة الدولة، فليس أي زعيم يمكنه أن يفتخر بالطيران في مركبة خاصة من تصنيع محلي".

    وتابع، "والسبب الثاني هو أن طائرة "إيل-96-300" ليست طائرة واحدة فقط فهناك دائما طائرة احتياطية مع حراس ومساعدين وصحفيين. ما يزيد من مستوى الأمن في حال حدث عطل مفاجئ في الطائرة الأولى".

    انظر أيضا:

    "قلعة بوتين الطائرة": "إيل-96" تدهش الأجانب (فيديو)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook