02:09 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 100
    تابعنا عبر

    أنتجت الصناعة الدفاعية الروسية نوعين جديدين من الصاروخ الحربي المضاد للدروع المعروف باسم "فيخر"، لمروحية "الصياد الليلي" وطائرة "أوريون" المسيرة.

    وقد بدأت القوات الروسية تجرب مروحية "مي-28إن الصياد الليلي" المزودة بصواريخ "فيخر-1". وقال الطيار العسكري فلاديمير بوبوف عن خطورة صاروخ "فيخر" في تصريحات صحفية إن صاروخ "فيخر" يستطيع إصابة العدو على الأرض وفي الجو، وبإمكانه تدمير آلية العدو المدرعة أو الهدف الثابت.

    ويتم توجيه صاروخ "فيخر-1" ليزريًا. ويبلغ مداه 10 كيلومترات. وتستطيع المروحية المتسلحة بصواريخ "فيخر" تدمير دبابة العدو بالصاروخ الواحد.
    ومن مميزات مروحية "الصياد الليلي" أنها تستطيع تحقيق المهمة المطروحة عليها في الليل من دون أن تتعرض للخطر. ويصبح بإمكانها في حال استخدام صواريخ "فيخر" وقف العدو المهاجم أو منع العدو من الوصول إلى نقطة انطلاق الهجوم في أي وقت من النهار والليل.

    أما صاروخ "فيخر-إم" فهو سلاح طائرة "أوريون" المسيرة دون طيار. ولم تدخل طائرة "أوريون" المزودة بصواريخ "فيخر-إم" الخدمة العسكرية رسميا بعد، وستدخلها بعد أن تجتاز الاختبار الرسمي في الخريف المقبل، ولكنها كانت قد أثبتت جدارتها أثناء مشاركتها في الحرب على الإرهاب في سوريا.

     وتستطيع طائرة "أوريون" أن تحمل ما يزن 250 كيلوغراما بينما يبلغ وزن صاروخ "فيخر-إم" حوالي 60 كيلوغراما، أي أن طائرة "أوريون" تستطيع أن تحمل 4 صواريخ. ويستطيع صاروخ "فيخر-إم" البالغة سرعته  610 أمتار في الثانية أن يقطع مسافة 6 كيلومترات في زمن يقل عن 14 ثانية  بينما يحتاج أقوى صاروخ أمريكي مضاد للدبابات خاص بالمروحيات (FGN-114K Hallfire) إلى حوالي 20 ثانية لقطع نفس المسافة وفقا  لـ"روسيسكايا غازيتا".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook