18:00 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    في أغسطس/ آب عام 1945، أعلنت اليابان استسلامها لقوات الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، ووقعت رسميا على هذا الإعلان في الثاني من سبتمبر/ أيلول من ذات العام، لكن ضريح ياسوكوني، ظل مصدرا لتوتر العلاقات مع جيرانها رغم انتهاء الحرب.

    قام 3 وزراء من حكومة رئيس الوزراء الياباني يوشيهيديه سوغا، بزيارة ضريح "ياسوكوني"، الذي يرمز إلى ضحايا الحروب اليابانية، الذين يصل عددهم إلى نحو 2.5 مليون جندي.

    وتعهد سوغا، اليوم الأحد، بالالتزام بالسلام وتجنب ويلات الحروب المدمرة التي حدثت في الماضي.

    لكن الزيارة، التي قام بها وزراء في حكومته، تسببت في غضب الصين وكوريا الجنوبية، اللتان تعرضتا لويلات الحروب الياباني في الماضي، بحسب صحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" الصينية.

    لماذا يزور اليابانيون ضريح ياسوكوني؟

    يزور اليابانيون هذا الضريح بمناسبة نهاية الحرب العالمية الثانية، التي أعلنت اليابان هزيمتها فيها في أغسطس 1945.

    وشدد وزير التعليم الياباني، على أهمية تفهم جيران اليابان (الصين وكوريا الجنوبية) أن إظهار الاحترام للذين ضحوا من أجل بلادهم أمر طبيعي.

    وأوردت وكالة "رويترز" تقريرا عن ضريح ياسوكوني، بمناسبة حلول ذكرى استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية.

    وتقول الوكالة إنه بعد نحو 8 عقود من نهاية الحرب العالمية الثانية، لا يزال ضريح "ياسوكوني" يمثل رمزا لضحايا حروب اليابان في الماضي، كما أنه لا يزال يمثل مصدرا لتوتر العلاقات بين اليابان وجيرانها، بسبب تاريخ طوكيو في حروب الماضي.

    ما هي قصة الضريح؟

    يرجع تاريخ إنشاؤه إلى عام 1869، وتم تخصيصه لقتلى حروب اليابان في الحروب التي بدأت في نهاية القرن التاسع عشر واستمرت حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، وعددهم نحو 2.5 مليون جندي.

    ويعد هذا الضريح رمزا دينيا كان يتم استخدامها لحشد اليابانيين في تلك الحروب، بحسب الوكالة، التي تقول إن من بين الرموز الموجودة في هذا الضريح عددا من القادة الذين تم تصنيفهم "مجرمي حرب" من قبل محكمة الحلفاء عام 1948، بعد هزية اليابان.

    ما سر الخلاف بين الصين واليابان؟

    بينما يطالب اليابانيين قادتهم بمواصلة تكريم ضحايا حروب اليابان، يتسبب ذلك في إغضاب كوريا الجنوبية، التي حضعت لحكم اليابان منذ 1910 حتى 1945.

    كما يتسبب في غضب الصينيين، الذي تعرضوا للاحتلال الياباني خلال الفترة من 1931 حتى 1945.

    هل يزوره رؤوساء الحكومة؟

    اكتفي رئيس الوزراء الحالي بإرسال برقة خاصة بهذه المناسبة وأكد خلال حديثه عنها على أهمية الالتزام بمسار السلام الذي تسلكه اليابان وتجنب ويلات الحروب.

    وتقول وكالة "رويترز" إن العديد من رؤساء وزراء اليابان زارو الضريح، لكنهم لم يعلنوا ذلك بصفة رسمية.

    وفي عام 1985، تسببت زيارة رسمية قام بها رئيس الوزراء الأسبق ياسوهيرو ناكاسوني، في انتقادات واسعة من الصين.

    وخلال ولاية رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي، 2001 إلى 2006، كان يقوم بزيارات رسمية للضريح، مما تسبب في توتر العلاقات مع الصين خلال تلك الفترة.

    وقام رئيس الوزراء السابق شينزو أبي، يزيارة الضريح، أثناء وجوده في منصبه عام 2013، لكن لم يكرر الزيارة خلال وجوده في منصبه.

    إنفوجرافيك... أخطر 5 أسلحة يملكها الجيش الياباني
    أخطر 5 أسلحة يملكها الجيش الياباني

    انظر أيضا:

    الاستخبارات الروسية تكشف للمرة الأولى عن الأدلة السرية لاستعداد اليابان للحرب ضد الاتحاد السوفييتي
    رئيس كوريا الجنوبية يأمل حل قضية العمل القسري زمن الحرب مع اليابان
    حرب من نوع آخر... اليابان تغري الشركات بالأموال لنقل مصانعها خارج الصين
    اليابان تطور صواريخ بعيدة المدى مضادة للسفن الحربية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook